top of page

أسعار النفط ترتفع وسط انخفاض المخزونات الأمريكية والصراع في الشرق الأوسط



واصلت أسعار النفط ارتفاعها اليوم الأربعاء 24/04/2024 بعد أن أظهرت البيانات انخفاضا مفاجئا في مخزونات الخام الأمريكية الأسبوع الماضي وهو مؤشر إيجابي للطلب على الرغم من أن الأسواق تراقب عن كثب الصراع في الشرق الأوسط.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 26 سنتا بما يعادل 0.29 بالمئة إلى 88.68 دولارا للبرميل وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 26 سنتا أو 0.31 بالمئة إلى 83.62 دولارا للبرميل بحلول الساعة 0634 بتوقيت جرينتش.

وانخفضت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 3.237 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 19 أبريل وفقًا لمصادر السوق نقلاً عن أرقام معهد البترول الأمريكي وفي المقابل توقع ستة محللين ارتفاعا قدره 800 ألف برميل.

و يترقب المتداولون البيانات الأمريكية الرسمية عن مخزونات النفط والمنتجات المقرر صدورها في الساعة 10:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة لتأكيد التراجع الكبير.



كان وقد تباطأ النشاط التجاري الأمريكي في أبريل إلى أدنى مستوى في أربعة أشهر حيث قالت ستاندرد آند بورز جلوبال يوم الثلاثاء إن مؤشرها المركب لمخرجات مديري المشتريات الذي يتتبع قطاعي التصنيع والخدمات انخفض إلى 50.9 هذا الشهر من 52.1 في مارس.

وقال محللو ANZ في مذكرة: قد يساعد هذا في إقناع صانعي السياسة بأن تخفيضات أسعار الفائدة مطلوبة لدعم الاقتصاد.

حيث يمكن أن تؤدي تخفيضات أسعار الفائدة الأمريكية إلى تعزيز النمو الاقتصادي وبالتالي الطلب على النفط من أكبر مستهلك للوقود في العالم.

ولا يزال المحللون متفائلين بأن أي تطورات أخيرة في الصراعات في الشرق الأوسط ستظل تدعم الأسواق على الرغم من أن التأثير على إمدادات النفط لا يزال محدودًا في الوقت الحالي.

وقال رئيس استراتيجية الأسواق لدى يونايتد أوفرسيز: بشكل عام تحظى أسعار النفط الخام بدعم جيد حول المستويات الحالية بفضل علاوة المخاطر المستمرة في الشرق الأوسط. 

وعلى الجانب الآخر فإن خطر تجدد محتمل لإنتاج أوبك اعتبارا من يونيو سوف يساعد على الحد من أي ارتفاع كبير.



لكن فإن بيانات مؤشر مديري المشتريات الأضعف من المتوقع لشهر أبريل قد أدت إلى خسائر للدولار يوم الثلاثاء ويفيد انخفاض قيمة الدولار أسعار النفط لأنها مقومة بالدولار.

علاوة على ذلك يعمل ضعف الدولار على تحفيز الطلب من خلال جعل أسعار النفط في متناول المشترين الدوليين.

و في وقت لاحق من الأسبوع سيتم إصدار مؤشرات إضافية بشأن أسعار الفائدة الأمريكية بما في ذلك مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي وهو مقياس التضخم المفضل لدى الاحتياطي الفيدرالي. 

حيث ستوفر هذه التطورات مزيدًا من التوجيه والرؤية الثاقبة للاتجاه المستقبلي لأسعار الفائدة.






للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)

للتواصل معنا ومتابعة كافة معرفاتنا على مواقع التواصل الإجتماعي (اضغط هنا)

Comments


bottom of page