نيكاي يسجل أعلى مكاسب شهرية منذ 1994




أغلق مؤشر نيكاي الياباني منخفضا، الاثنين، لكنه سجل أكبر مكسب شهري له منذ ما يقرب من 27 عاما بعد أن أدى التفاؤل حيال إحراز تقدم في تطوير لقاح كوفيد-19 وتلاشي حالة عدم اليقين المحيطة بالانتخابات الأمريكية إلى تعزيز الإقبال على الشراء.


وهبط نيكاي 0.79 بالمئة ليغلق عند 26433.62، منهيا أربع جلسات متتالية من المكاسب. لكن المؤشر سجل قفزة 15 في المئة في نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو أكبر مكسب شهري له منذ يناير/ كانون الثاني 1994.

كما سجل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا أكبر مكسب شهري له منذ أبريل نيسان 2013، لكنه أغلق منخفضا 1.77 بالمئة عند 1754.92.

وهيمنت على الأسواق العالمية زيادة الرغبة في الشراء هذا الشهر بعد فوز جو بايدن بالرئاسة الأمريكية والأخبار الواعدة المتعلقة بمعدلات فعالية لقاحات محتملة مضادة لفيروس كورونا.

وبدأت الأسهم اليابانية الجلسة على ارتفاع قوي، بعد أن أغلقت وول ستريت مرتفعة الأسبوع الماضي، لكنها هبطت بفعل ضغوط بيع بسبب عمليات جني أرباح وتعديلات على المراكز في نهاية الشهر.

وقال محللون إن الدولار انخفض مقابل الين الياباني إلى 103.85، وهو ما أثر بالسلب على أسهم شركات التصدير.

كما تأثر سلبا قطاعا الطيران والنقل البري وهبطا 3.59 بالمئة و2.29 بالمئة على التوالي بسبب ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا محليا.

وهبط سهم إيه.إن.إيه هولدينجز 1.4 بالمئة قبل أن يغلق منخفضا 0.89 بالمئة بعد أن قالت شركة الطيران يوم الجمعة إنها ستصدر أسهما جديدة لجمع 3.2 مليار دولار.

وارتفع سهم مجموعة سوفت بنك 0.3 بالمئة بعد أن سجل أعلى مستوى له منذ أبريل نيسان 2000.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)