إنتعاش لليرة التركية هل ستبدأ بتصحيح الإتجاه؟!



استقرار في الليرة التركية شهدناه اليوم بعد عدة أيام من تسجيل هبوط كبير في قيمة الليرة أمام العملات الأخرى كالدولار الأمريكي, هل هذا مؤشر على تغيير الاتجاه من الهبوطي للصعودي أم أنه مجرد تغيير طفيف والهبوط مستمر؟


خصوصاً أن البلاد تشهد حالة من الحذر من قبل المستثمرين حيال احتياطيات العملة والحاجة لتمويل أجنبي مع الركود الذي شهدته البلاد نتيجة فيروس كورونا.


واستقرت العملة عند 7.1182 ، لتتراجع قليلاً من مستوى الإغلاق البالغ 7.1000 يوم الخميس، حين بلغت أدنى مستوى على الإطلاق عند 7.2690.

وخسرت الليرة نحو 18% من قيمتها منذ بداية العام الجاري في ظل ضغط من فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة 3641 شخصاً في تركيا.


وتأججت مخاوف السوق بفعل تصريحات لأحد صانعي السياسات في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) مساء يوم الأربعاء والتي فسرها متعاملون على أنها تستبعد خط مبادلة من المركزي الأمريكي لحماية الاحتياطيات المستنزفة.


ويوم الخميس، منعت الجهة المعنية بالرقابة على المصارف في تركيا “بي إن بي باريبا” (BNP Paribas SA)، و”سيتي بنك” (Citibank NA)، و”يو بي إس” (UBS AG) من القيام بتعاملات على الليرة، قائلة إنهم عجزوا عن تلبية التزامات بالليرة في الوقت المناسب. وذكرت أحد الوكالات أن الجهة الرقابية اتخذت إجراء قانونياً بحق مؤسسات مقرها لندن تقول إنها شنت ”هجوماً تلاعبياً“ على الليرة مما استدعى الرد.