الأسهم العالمية تصعد بقوة بعد إقرار ترامب حزمة تحفيز



صعدت أسواق الأسهم العالمية بقوة، بعد يوم من مصادقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطة إنفاق وحزمة تحفيز طال انتظارها بحوالي 2.3 تريليون دولار للتخفيف من تداعيات جائحة كورونا.


وفتحت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في "وول ستريت" مرتفعة إلى مستويات قياسية جديدة.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 83.40 نقطة، أو بنسبة 0.28 بالمئة إلى 30283.23 نقطة في بداية جلسة التداول.

وصعد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 20 نقطة أو بنسبة 0.54 بالمئة إلى 3723.03 نقطة.


وقفز المؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا 109.90 نقطة، أو 0.86 بالمئة، إلى 12914.64 نقطة.

وفي أوروبا، قفزت مؤشرات الأسهم في اول جلسة تداول بعد إعلان التوصل لاتفاق تجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي لما بعد مرحلة خروج بريطانيا من التكتل، في وقت متأخر الخميس.


وتلقت أسهم أوروبا دعما من إقرار حزمة التحفيز الأمريكية، وتحسن معنويات المستثمرين نتيجة انطلاق برنامج تطعيم في أوروبا.

وبحلول الساعة 16:00(ت.غ)، قفز مؤشر الأسهم الأوروبية يورو ستوكس 50 القياسي 1.3 بالمئة.

وفي التعاملات المبكرة في آسيا، ارتفعت الأسهم اليابانية متجه صوب أعلى مستوى في 30 عاما، بدعم آمال بان تسرع خطة التحفيز الأمريكية ولقاحات كورونا تعافي الاقتصاد العالمي.


وأغلق مؤشر نيكي القياسي تداولات الإثنين مرتفعا 0.74 بالمئة إلى 26854.03 نقطة.

وكان ترامب وقع الأحد، بعد أيام من التردد، قانونا خاصا بحزمة مالية حجمها 2.3 تريليون دولار، منها حوالي 900 مليار دولار مساعدات للتخفيف من جائحة فيروس كورونا ونحو 1.4 تريليون دولار خطة مؤقتة للإنفاق تجنب الولايات المتحدة إغلاق الحكومة.

وتتضمن حزمة المساعدات تجديدا لإعانات البطالة، التي فقدوها برفض ترامب توقيع الحزمة في بادئ الأمر.

والسبت، انتهى أجل إعانات البطالة التي تدفعها الحكومة ويستفيد منها حوالي 14 مليون شخص من خلال برامج مؤقتة، وينتظر أن تُستأنف الآن بعد أن وقع ترامب على الخطة.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)