الأسهم اليابانية تلامس الذروة منذ 30 عاماً


أغلقت الأسهم اليابانية على ارتفاع و لامس مؤشر نيكاي ذروة 30 عاما بدعم من أسهم الشركات المالية، وصعدت عوائد سندات الخزانة الأميركية بفضل آمال في تحفيز أكبر عقب فوز الديمقراطي جو بايدن في انتخابات إعادة على مقعدين بمجلس الشيوخ في ولاية جورجيا.


وصعد مؤشر توبكس (Topix) الأوسع نطاقا 1.68% إلى 1826.30 نقطة، ليتجاوز ذروة بلغها أواخر العام الماضي مسجلا أعلى مستوياته منذ أكتوبر/تشرين الأول 2018.


فيما أغلق المؤشر نيكاي (Nikkei) مرتفعا 1.60% عند 27490.13 نقطة، ليبلغ أعلى مستوى منذ أغسطس/آب 1990 خلال الجلسة منهيا سلسلة خسائر امتدت 4 أيام.


ولم تتأثر شهية المستثمرين بالفوضى التي شهدتها العاصمة الأميركية بعد أن اجتاح موالون للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الكونغرس، ليجبروه على تعليق جلسة للتصديق على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.


حزمة تحفيز أميركية

وتلقت أسهم البنوك وشركات التأمين اليابانية -وهم من المستثمرين الكبار في قطاع الدين الأميركي- دفعة بعد أن ارتفعت عوائد السندات الأميركية بقوة. وزاد سهم شركة التأمين داي-إيتشي لايف هولدينغز(Dai-ichi Life Holdings) 7.4%


وبين البنوك، ربح سهم مجموعة سوميتومو ميتسوي المالية( SMFG) 5.5% في حين أضاف سهم ميزوهو Mizuho) 3.3% ) وارتفع سهم مجموعة ميتسوبيشي المالية( Mitsubishi UFJ) %3.5.


وجدد فوز الديمقراطيين بمجلس الشيوخ الإقبال على أسهم شركات الطاقة المتجددة، وقفز سهم رينوفا 10.6% إلى مستوى قياسي.

وصعدت بقية الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية والقيمة أيضا بفضل آمال في حزمة تحفيز من الإدارة القادمة في عهد بايدن. وإرتفعت أسهم شركات صناعة الصلب 5.2%.


في المقابل، نزل سهم مجموعة سوفت بنك 1.6% بعد أنباء عن أن إدارة ترامب تدرس إضافة مجموعة علي بابا القابضة إلى قائمة سوداء تجارية للشركات الصينية. وسوفت بنك أكبر مساهم في شركة التجارة الإلكترونية الصينية العملاقة.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)