الإقتصاد الأمريكي يحقق نمواً قياسيا



حقق الاقتصاد الأميركي انتعاشا في إجمالي الناتج الداخلي خلال الفصل الثالث، وفق التقديرات الأولية لوزارة التجارة، وذلك بعد التراجع التاريخي الذي سجل في الربيع جراء تفشي فيروس كورونا المستجد وشل النشاط الاقتصادي.


وبلغ النمو، وفق هذه التقديرات، نسبة 33.1%، ما يعني أن البلاد بدأت تخرج شيئا فشيئا من الركود، مع الأخذ بالاعتبار أن جزءا كبيرا من النمو سببه المساعدات الكبيرة التي دفعتها الحكومة الفدرالية لعائلات والشركات لمواجهة تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد.

وللعودة إلى مستواه قبل تفشي الوباء، يجب أن يحقق النمو الاميركي نسبة 53.3%، وفقا لديفيد ويلكوكس، خبير الاقتصاد في معهد بيترسن للاقتصاد العالمي.

ويتوقع أن يحطم معدل النمو المسجل بين تموز/ يوليو وأيلول /سبتمبر الرقم القياسي في الفصل الأول من 1950 مع 16.7%.

وتراجعت التسجيلات الأسبوعية للبطالة ، وذلك أكثر من المتوقع، وفق الأرقام التي نشرتها وزارة العمل.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)