الاقتصاد العالمي يواجه أكبر تحدي له منذ عقود


حذر كبار المسؤولين وصناع السياسة النقدية من أن محافظي البنوك المركزية يواجهون مشهدًا اقتصاديًا أكثر تحديًا مما واجهوه منذ عقود وسيجدون صعوبة في استئصال التضخم


دقت السلطات الاقتصادية الرائدة في العالم في نهاية هذا الأسبوع ناقوس الخطر بشأن القوى العاملة ضد بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي والبنوك المركزية الأخرى في الوقت الذي تكافح فيه أسوأ تضخم منذ عقود


ارتفعت وتيرة نمو الأسعار بشكل صاروخي حيث اصطدمت اضطرابات سلسلة التوريد بـ عمليات الإغلاق بسبب Covid-19 مع ارتفاع طلب المستهلكين الذي يغذيه الدعم المالي والنقدي غير المسبوق منذ بداية الوباء.

و تسبب الغزو الروسي الشامل لأوكرانيا في سلسلة من الصدمات السلعية التي أدت إلى المزيد من قيود العرض وزيادة الأسعار.



وقد أجبرت هذه الأحداث البنوك المركزية على تشديد السياسة النقدية بقوة لضمان ألا يصبح التضخم مترسخًا بعمق في الاقتصاد العالمي.


ووفقًا لـ شنابل من البنك المركزي الأوروبي فإن السنوات القليلة المقبلة معرضة لخطر أن تُعرف باسم "التقلب الكبير" - على عكس العقدين الماضيين الذي أطلق عليه الاقتصاديون "الاعتدال العظيم" بسبب الأحداث الهادئة نسبيًا.


وتأتي أحداث الصين والتوتر القائم بينها وبين تايوان في وقت يصب الزيت على النار ويزيد من تخوف إنهيار الاقتصاد العالمي وخصوصا اقتصادات بعض البلدان النامية وعدم القدرة على مواجهة التضخم


قبل وقت طويل من ارتفاع التضخم أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي في عام 2020 أنه سيستهدف التضخم بمتوسط ​​2 في المائة بمرور الوقت من أجل تعويض الفترات الماضية من عدم تحقيق الهدف.

وفي العام الماضي قال البنك المركزي الأوروبي إنه سيتسامح مع ارتفاع التضخم مؤقتًا فوق 2 في المائة في بعض الأحيان.



وقالت كارين دينان ، أستاذة الاقتصاد في جامعة هارفارد ، والتي عملت سابقًا في البنك المركزي الأمريكي إنه سيكون من "المجازفة للغاية" بالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي ونظرائه أن يطرحوا الموضوع حتى يسيطروا على التضخم.

إنهم بحاجة إلى بذل كل ما في وسعهم للحفاظ على مصداقيتهم وربما في بعض الحالات لاستعادة مصداقيتهم لكن سيتعين عليهم التفكير بجدية بشأن ما يجب أن يكون عليه هذا الهدف الجديد.





للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)

إشترك في قناتنا على تيليغرام لتصلك الأخبار بشكل يومي:t.me/alamiyafx