top of page

الدولار يستعيد قوته وتوقعات الاحتياطي الفدرالي !!!


بعد تأرجح إلى جانب تقلبات سوق السندات في الجلسات الأخيرة استقر الدولار يوم الأربعاء أخيرا

حيث قام المستثمرون بفحص المؤشرات الاقتصادية الأمريكية وتعليقات الاحتياطي الفيدرالي وأرباح الشركات بحثًا عن أدلة حول مسار أسعار الفائدة.

وكان قد ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل ستة أقران رئيسيين بنسبة 0.09٪ إلى 101.81 في التعاملات الآسيوية بعد انخفاض بنسبة 0.36٪ يوم الثلاثاء وعكس ارتفاعه بنسبة 0.54٪ في الجلسة السابقة ويوم الجمعة انخفض المؤشر إلى أدنى مستوى في عام عند 100.78.

حيث وصلت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عامين والتي تعتبر شديدة الحساسية لتوقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أعلى مستوى لها في شهر تقريبًا عند 4.231٪ خلال الليل وظلت مرتفعة في تداولات طوكيو يوم الأربعاء

وارتفع زوج الدولار والين الذي يميل إلى تتبع عائدات الولايات المتحدة بنسبة 0.19٪ إلى 134.35 ين للدولار منتعشًا من تراجع بنسبة 0.29٪ يوم الثلاثاء.

هذا وقد قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس جيمس بولارد في مقابلة إنه يميل نحو 75 نقطة أساس من التشديد الإضافي مقابل إجماع السوق على زيادة إضافية بمقدار 25 نقطة أساس الشهر المقبل ومن ثم احتمالية خفض ما يصل إلى ربع نقطة في وقت لاحق من هذا العام.

على النقيض من ذلك قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا رافائيل بوستيك في مقابلة مع قناة سي إن بي سي إنه يتوقع زيادة ربع نقطة إضافية تليها فترة توقف طويلة.

كان وقد قال راي أتريل رئيس استراتيجي الصرف الأجنبي في بنك أستراليا الوطني :

إن التقلب في سوق السندات هو الذي يقود الدولار وليس العكس.

و بلغ مؤشر الدولار العام الماضي ذروته خلال 16 شهرًا حيث وصل إلى أعلى مستوى في عقدين عند 114.78 في نهاية سبتمبر تلاه تراجع قوي وثابت حتى بداية فبراير.

ثم ارتد بعد ذلك حيث أشعلت الأزمة المصرفية المخاوف من ركود عالمي ووصلت إلى ذروتها في ثلاثة أشهر في أوائل مارس.

ومع ذلك فقد أثبتت أرباح البنوك من الأيام الأخيرة قوتها بشكل عام وتعافت عائدات السندات بقوة من أدنى مستوياتها في عدة أشهر التي وصلت إليها الشهر الماضي.





للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية :


للتواصل معنا ومتابعة كافة معرفاتنا على مواقع التواصل الإجتماعي :





コメント


bottom of page