الذهب يستعيد مستوى الـ 1900 دولار بدعم التحفيز الأمريكي


ارتفع الذهب، إلى أعلى مستوياته في ستة أسابيع، مدعوما بأنباء عن أن قادة الكونجرس الأمريكي توصلوا لاتفاق بشأن حزمة مساعدات مرتبطة بفيروس كورونا.


في حين تقوض الإقبال على الأصول الأعلى مخاطرة بسبب إجراءات إغلاق في بريطانيا، وهو ما زاد دعم المعدن.


وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 1.1 بالمئة إلى 1900.57 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05.12 بتوقيت جرينتش، وذلك بعد ملامسته في وقت سابق أعلى مستوياته منذ التاسع من نوفمبر /تشرين الثاني عند 1901.38 دولار. وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.9 بالمئة إلى 1904.8 دولار.


تأتي الحزمة البالغة قيمتها 900 مليون دولار، والتي ستكون ثاني أكبر تحفيز اقتصادي في تاريخ الولايات المتحدة، في وقت تتسارع فيه الجائحة، إذ تجاوز معدل الإصابات في البلاد 214 ألف شخص يوميا.


وقال ستيفن إنز كبير محللي الأسواق العالمية لدى شركة أكسي للخدمات المالية «الآن وهناك تحفيز مالي وراءنا، لدى الذهب ما يكفي الزخم ليغلق على ما يزيد عن 1900 دولار بحلول نهاية العام، بل وربما يصعد إلى 1925 دولارا».

ومما قدم الدعم للذهب، تراجعت الأسهم بعد أن اقترح وزير الصحة البريطاني استمرار تشديد القيود في لندن وجنوب شرق إنجلترا لبعض الوقت لمواجهة سلالة جديدة من فيروس كورونا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 4.5 بالمئة إلى 26.93 دولار للأوقية، وذلك بعد أن لامست أعلى مستوياتها منذ 18 ديسمبر/ كانون الأول عند 27.02 دولار في وقت سابق من الجلسة.

وصعد البلاتين 0.9 بالمئة إلى 1045.40 دولار، وزاد البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 2376.13 دولار.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)