top of page

الرهانات على خفض سعر الفائدة لشهر سبتمبر في ارتفاع


الرهانات كبيرة على خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة بحلول شهر سبتمبر 2024 من خلال البيانات الأخيرة التي تشير إلى عودة التضخم إلى المسار الصحيح لكن ماكواري يواصل دعوته لعدم التخفيضات هذا العام مما يشير إلى أن السلع الأساسية تمثل خطرًا صعوديًا رئيسيًا على التضخم.

وقال ماكواري في مذكرة حديثة: إن خط الأساس لسياسة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لم يتغير عن الشهر الماضي ونعتقد أن تخفيضات أسعار الفائدة لن تبدأ إلا في عام 2025 عندما يكون هناك مجال أكبر لتضخم نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي على أساس سنوي ليبدو أنه يتجه نحو 2٪.

حيث أظهرت بيانات الأسبوع الماضي أن مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي على أساس سنوي أو مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي ظل ثابتًا عند 2.8٪ في أبريل مقارنة بالشهر السابق. 

وكان تباطؤ الأسعار في الخدمات الأساسية باستثناء المنازل أحد أبرز الأحداث في التقرير حيث تباطأ المؤشر إلى وتيرة 0.27% مدفوعًا بتباطؤ النقل الجوي.

وقال ماكواري إن أسعار السلع الأساسية ارتفعت بنسبة 0.1% في ابريل مقارنة بمارس مسجلة زيادة شهرية ثالثة على التوالي مما يشير إلى أن اتجاه تباطؤ أسعار السلع قد بلغ القاع ويبدو أنه يتماسك وهو ما اعتبره خطرًا صعوديًا على توقعات التضخم. .

وأضاف ماكواري أن ارتفاع أسعار السلع الأساسية قد يؤتي ثماره في الأشهر المقبلة مما يشير إلى قفزة في أسعار الشحن وانتعاش محتمل في أسعار السيارات المستعملة بعد ارتفاع أسعار الجملة في مايو للمرة الأولى منذ سبتمبر.

ومع ذلك وبعيدًا عن التضخم فإن ماكواري مثل بنك الاحتياطي الفيدرالي يراقب عن كثب سوق العمل لأن الضعف غير المتوقع قد يجبر بنك الاحتياطي الفيدرالي على التحول إلى محوره.


وقال ماكواري: إذا ضعف سوق العمل أكثر مما هو مرغوب فيه (وأكثر مما نتوقع) فإن هذا قد يدفع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة إلى اتخاذ إجراء مبكر.

لكن قبل اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع المقبل ستكتسب جداول الرواتب الشهرية غير الزراعية المستحقة أهمية إضافية بعد البيانات الأخيرة التي صدرت يوم الثلاثاء والتي أظهرت انخفاض فرص العمل وهو مقياس للطلب على العمال إلى أدنى مستوى منذ ثلاث سنوات.

حيث قفزت احتمالات خفض سعر الفائدة في سبتمبر إلى 55% من 44.9% الأسبوع الماضي



للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)

للتواصل معنا ومتابعة كافة معرفاتنا على مواقع التواصل الإجتماعي (اضغط هنا)


Comments


bottom of page