أسعار الذهب: سببين جديدين مؤثرين بشكل كبير, ما هما؟



الذهب الذي يعد أحد أهم الملاذات الآمنة يسجل اليوم أقل مستوى له منذ أسبوعين, بعد أن كان يتجه صعوداً مسجلاً مستويات قياسية ما الأسباب التي أدت بالمعدن الأصفر بالهبوط بهذا الشكل؟

اليوم نكاد نرى خبر بوادر حرب اقتصادية باردة بين أكبر اقتصادين في العالم أمريكا والصين في معظم أخبار الاقتصاد نتيجة حجم تأثيره الغير محدود على الاقتصاد العالمي ككل.


حيث نشهد من حين لآخر تراشق الخطابات والتهديدات المضمنة بفرض عقوبات أو قيود على على أحد الأطراف والرد بشكل أقوى على الطرف الآخر وهكذا. كان ذلك السبب الأول أما عن السبب التاني الذي يؤثر في أسعار الذهب بشكل غير مباشر هو تخفيض إجراءات القيود المفروضة على الحياة العامة والتي إنعكست بشكل واضح على مفاصل إقتصادات الدول جميعاً دون استثناء.


ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.3% إلى 1705.94 دولار للأوقية (الأونصة) عقب تسجيله أقل مستوى منذ 13 مايو أيار في وقت سابق من الجلسة عند 1703.40 دولار. ونزل الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.6% إلى 1695.80 دولار للأوقية.


ويوم الثلاثاء، هبط الذهب بما يصل إلى 1.3% ولامس 1707.10 هو أدنى مستوى في نحو أسبوعين تقريبا.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء أن واشنطن تعد رد فعل قويا علي قانون الأمن القومي الذي تزمع الصين سنه من أجل هونج كونج مضيفا أنه سيتم كشف النقاب عنه قبل نهاية الأسبوع.


وتراجعت الأسهم الآسيوية نتيجة مخاوف حيال تصاعد للتوترات الصينية الأمريكية.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، هبط البلاديوم 0.7% إلى 1941.66 دولار للأوقية، وفقد البلاتين 0.8% إلى 823.48 دولار للأوقية وفقدت الفضة 0.5% إلى 17.01 دولار. يبقى الذهب محط أنظار الجميع نظراً للثقة الكبيرة التى يحظى بها في أوساط عامة الناس والمستثمرين أيضاً, لهذا أي تطور على صعيد الاقتصاد العالمي أو على الصعيد السياسي سيزيد في الطلب على الذهب أو سيخفضه.