اجتماع مرتقب للمركزي الأمريكي وتراجع للذهب



اليوم الأربعاء يعود الذهب للتراجع مقابل ارتفاع في الدولار الأمريكي فيما الأنظار تتجه نحو الكلمة التي سيدلي بها رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لوضع استراتيجية نقدية بناءاً على المعطيات الجديدة حول الاقتصاد الأمريكي ومدى تحسنه بعد أن ضرب فيروس كورونا به ووضعه في حالة من الركود.


بالرغم من كل ذلك إلا أن أسعار الذهب مازالت فوق مستوى 1900 دولار نتيجة الأزمات التي نشهدها حول العالم الشيء الذي يبقي على بريق الذهب كأفضل ملاذ آمن ويزيد من الطلب عليه.


حيث نزل الذهب في المعاملات الفورية 0.5 % إلى 1918.77 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 06:51 بتوقيت جرينتش. وارتفع الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1 % إلى 1925.30 دولار.


وقالت مارجريت يانج المحللة لدى ديلي فيكس إن تراجع الذهب صوب مستوى دعم رئيسي عند 1910 دولارات ”يرجع لأسباب من بينها انتعاش الدولار الأمريكي خلال الجلسة، إذ يترقب المتعاملون كلمة باول“.


وارتفع مؤشر الدولار 0.2 % مقابل منافسيه، مما يزيد تكلفة الذهب لحائزي العملات الأخرى، فيما تتركز الأنظار على كلمة يلقيها باول يوم الخميس، من المتوقع أن تقدم المزيد من الوضوح بشأن رؤية المركزي الأمريكي تجاه التضخم والسياسة النقدية.


وتوقفت تدفقات الأموال الباحثة عن الملاذ الآمن في الذهب بعد أن أكد مسؤولون تجاريون كبار في الولايات المتحدة والصين التزامهم باتفاق المرحلة واحد التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)


المنشورات الأخيرة

إظهار الكل