ارتفاع الأسهم وعودة الاقتصاد لا تصب في مصلحة الذهب ...



يبدو أن حالة التعافي والتفاؤل حيال انحسار أثر كورونا تدريجياً وعودة الاقتصاد لم تصب في صالح الذهب حيث أنه سجل اليوم هبوطاً من جديد للجلسة الثانية على التوالي …


جاء ذلك بعد تسجيل قفزة في الأسهم العالمية جراء استمرار الانتعاش في شهية المستثمرين لها خصيصاً بعد الوقت الصعب التي واجهته نتيجة المخاوف بشأن الآثار الاقتصادية الرهيبة لانتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا وتأثيرات التدابير للحد من العدوى.


ونزل الذهب في التعاملات الفورية 0.3% إلى 1721.86 دولار للأوقية (الأونصة) ، وكان قد تراجع 0.7% يوم الثلاثاء. ونزل الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.4% إلى 1726.90 دولار.


وقلص من إغراء الذهب، ارتفاع الأسهم العالمية قرب أعلى مستوى في ثلاثة أشهر وسط مؤشرات على تعافي في أنشطة الأعمال مع استئناف حكومات أنشطتها. وأطلقت الحكومات والبنوك المركزية في أنحاء العالم العنان لحزم تحفيز مالية ونقدية غير مسبوقة لمساعدة اقتصاداتها التي عصفت بها جائحة كورونا.