بعد أن وصل لأعلى نقطة له في 9 سنوات إلى أين يتجه الذهب ؟



بعد أن استقر الذهب لفترة عند مستويات قريبة من ذروة 8 سنوات يعود اليوم الثلاثاء ليقترب من ذروة 9 سنوات إذ جاءت التوقعات بارتفاع التضخم في مصلحة الذهب وأدت لانتعاش أسعاره. ويجدر بالذكر أن الفضة تخطت مستوى 20 دولار للمرة الأولى منذ 4 سنوات.


وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1818.23 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن بلغ أعلى مستوى منذ سبتمبر أيلول 2011 يوم الاثنين. وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2% إلى 1821.10 دولار.


وقال أحد من المحللين الأمريكيين ”التحفيز هو ما يقود سوق الذهب وسنحصل على المزيد منه. إنه عامل الجاذبية الذي يقود المعنويات للارتفاع حاليا“.


ويميل الذهب للاستفادة من التحفيز واسع النطاق إذ يُعتبر المعدن الأصفر بوجه عام تحوطاً في مواجهة ارتفاع الأسعار وانخفاض العملات. لكن المحللين منقسمون بشأن توقعات التضخم.


وبجانب التحفيز، فإن تنامي الآمال في لقاحات لكوفيد-19 يعزز الإقبال على الأصول المالية الأخرى مما يحد من تقدم الذهب.


لمعرفة المزيد حول علم الفوركس (اضغط هنا)