بيانات جديدة مفائلة تعود بالذهب للهبوط



بيانات جديدة صدرت عن الولايات المتحدة الأمريكية تشير إلى قوة الصناعة فيها وإلى نتائج أخرى واعدة لتجارب لقاح كوفيد-19 مما رفع آمال التعافي الاقتصادي السريع وأدى لتراجع الطلب على الملاذات الآمنة.


لذلك هبط الذهب في التعاملات الفورية 0.2% إلى 1766.79 دولار للأوقية (الأونصة)، بعدما سجل أعلى مستوى منذ أكتوبر تشرين الأول 2012 يوم الأربعاء عند 1788.96 دولار. وتراجع الذهب في المعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.2% إلى 1776.80 دولار.

وتعافى نشاط قطاع التصنيع في الولايات المتحدة في يونيو حزيران مسجلاً أعلى مستوى في أكثر من عام بينما أظهرت مسوح مماثلة من الصين وألمانيا وفرنسا تعافيا في أنشطة المصانع.

وأدت تلك القراءات الاقتصادية والتفاؤل بشأن لقاح محتمل إلى صعود أسواق الأسهم.


وتترقب الأسواق الآن بيانات التوظيف عن شهر يونيو حزيران في الولايات المتحدة والتقرير الأسبوعي لطلبات إعانة البطالة الجديدة لاستقراء أدلة عن متانة الاقتصاد الأمريكي مع تسارع حالات كورونا الجديدة في العديد من ولايات في حنوب أمريكا.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)