تراجع جديد لليوم الخامس على التوالي لليرة التركية



سجلت الليرة التركية تراجعاً لليوم الخامس على التوالي لتصل لمستوى قياسي منخفض مقابل كل من اليورو والدولار, جاء ذلك بعد التفاؤل الذي عبر عنه محافظ البنك المركزي التركي حيال احتياطي العملات الأجنبية والتفاؤل الذي أعتبره البعض مفرطاً حيال التضخم المتزايد.


تأتي موجة البيع بعد تداول الليرة في نطاق ضيق للغاية حول 6.85 مقابل الدولار لمدة شهرين. لكن هبوطاً حادا لفترة وجيزة في أواخر التعاملات يوم الاثنين أدى إلى تجدد النشاط في العملة التي وصلت إلى أدنى مستوى لها منذ منتصف مايو أيار.


وانخفضت الليرة 0.84% إلى 6.9909 مقابل الدولار وكانت قد سجلت أدنى مستوى لها على الإطلاق في السابع من مايو أيار عند 7.269


وأمام اليورو، تراجعت الليرة إلى مستوى تاريخي منخفض عند 8.2270 . وانخفض المؤشر الرئيسي للأسهم في بورصة اسطنبول 2% .


وتشير بيانات ومصادر إلى أن البنك المركزي والبنوك الحكومية باعت مليارات الدولارات للحفاظ على استقرار الليرة، ويقدر المتعاملون أن هذه التدخلات بلغت حوالي 110 مليارات دولار منذ أن بدأت في أوائل العام الماضي بما في ذلك عمليات البيع المكثف في الشهرين الماضيين.


وثمة مخاوف من أي يؤدي ذلك إلى انخفاض إجمالي الاحتياطيات لدى البنك المركزي إلى 49 مليار دولار من 81 مليارا حتى الآن هذا العام، بالإضافة إلى ارتفاع معدل التضخم في تركيا بشدة.


وقال محافظ البنك المركزي في إفادة له إن من الطبيعي أن تشهد الاحتياطيات تقلبات خلال أوقات مثل الأزمة التي نمر بها هذه الفترة، وكرر أن التضخم سينخفض ​​قريباً ربما هذا الشهر، وذلك في وقت أقرب مما يتوقع معظم الخبراء الاقتصاديين.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)