عكس التوقعات ماذا فعل الرد الأمريكي بالأسهم الأوروبية !؟



ترقب الجميع رد الفعل الأمريكي حيال قانون الأمن القومي المقترح من الصين الخاص بهونج كونج وكانت التوقعات بأن يكون شديد اللهجة, لكن على عكس تلك التوقعات لم يكن الرد بهذا السوء. مما اعطى راحة نسبية للمستثمرين وانعكس ذلك على الأسهم الأوروبية إيجابياً.


حيث ارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1% ووصل حول أقوى مستوى له منذ التاسع من مارس آذار، في مكاسب قادتها قطاعات المصارف والتعدين والسفر والترفيه.

هذا وقد بدأ الرئيس الأمريكي ترمب باتخاذ إجراءات جديدة لإنهاء المعاملة الخاصة بهونج كونج كعقاب للصين. هذا ولم يتم ذكر أي إجراءات جديدة بشأن التجارة بين الطرفين. وقد أظهرت بيانات عن نشاط المصانع في الصين بأنه سجل نمواً بسيطاً في شهر مايو بعد تخفيض إجراءات العزل.


وقفز سهم مديوبنكا الإيطالي 10% بعد أن أكد الملياردير ليوناردو ديل فيكيو أنه طلب ضوءاً أخضر من البنك المركزي الأوروبي لزيادة حصته في البنك. ونزل سهم شركات الأزياء البريطانية تيد بيكر 6.7% بعد أن أعلنت خطة لجمع 95 مليون جنيه استرليني (117.84 مليون دولار) من خلال إصدار أسهم لمساعدتها على تجاوز التحديات الناجمة عن جائحة كورونا.