ماذا فعلت هونغ كونغ في أسعار النفط !؟



تقترح الصين قراراً جديداً بشأن الأمن القومي لهونغ كونغ للحفاظ على اقتصاد متنامي لها, وبمجرد وصل هذا الخبر بدأنا نرى انعكاساً واضحاً على أسعار العملات الأجنبية وأسعار المعادن والنفط أيضاً لما للقرار من أهمية في الحرب الاقتصادية الباردة التي تلوح بها كل من الصين وأمريكا.


حيث شهدنا تراجعاً في أسعار النفط نتيجة شكوك في وتيرة عودة الطلب على النفط لسابق عهده مع تخفيف إجراءات العزل المطبقة نتيجة فيروس كورونا متصاحباً ذلك بالقرار الصيني المقترح وما فعله في الأسواق المالية ...

ونزلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 50 سنتا ما يعادل 1.4% إلى 35.67 دولار للبرميل بحلول الساعة 0628 بتوقيت جرينتش، وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 52 سنتا ما يوازي 1.5% إلى 33.83 دولار للبرميل.


وفي الولايات المتحدة، حيث بدأت بعض الولايات استئناف النشاط الاقتصادي، عزز التفاؤل بشأن زيادة الطلب المعنويات ولكن المحللين حذروا من أن التعافي يبدو هشا. وعطلة يوم الذكرى التي انتهت لتوها عادة ما تكون بداية لموسم ذروة الطلب على الوقود في الولايات المتحدة.


”التقديرات الأولية للطلب على البنزين منخفضة بما يصل إلى 30% مقارنة مع العام الماضي مع بقاء الناس قريبا من منازلهم“.

بعض المحللين أكدوا أن النفط سيشهد استقراراً في الشهر القادم, والبعض الآخر وصف هذه التوقعات بالمفرطة في التفاؤل. هذا والمخاوف الموجودة حيال عودة موجة من الإصابات بفيروس كورونا الشيء الذي قد يعيد الاقتصاد خطوات للوراء.