ماذا فعل اجتماع المركزي الأوربي المرتقب في اليورو والدولار؟



قبيل اجتماع المركزي الأوروبي المنتظر اليوم بدأنا نرى تغييرات في أسعار العملات نتيجة التوقعات حول ما سينتج عن هذا الاجتماع ومدى الأثر على العملات وخصوصاً اليورو و الدولار الأمريكي.


في هذا الاجتماع سيتم بحث وإقرار تدابير جديدة للدفع بعجلة الاقتصاد للأمام في الاتحاد الأوروبي … لذلك بدأنا نرى تغييرات تطرأ على كل من اليورو والدولار الأمريكي.


عادت العملة الأمريكية لتغير من اتجاهها الهابط الذي تعرضت له خلال الأسبوع الماضي فيما سجل اليورو تراجعاً ملحوظاً نتيجة التوقعات حيال معدل الفائدة الذي قد يتعدل خلال اجتماع المركزي اليوم.


ومن المتوقع أن يرفع المركزي الأوروبي حجم برنامج شراء طارئ لجائحة كورونا، والذي يبلغ حالياً 750 مليار يورو (840 مليار دولار)، لدعم أضعف اقتصادات في القارة لكن بعض المستثمرين يعتقدون أن ذلك قد يحدث في اجتماع في يوليو تموز وليس مرجحاً اليوم.


سجل اليورو اليوم 1.1202 دولاراً ما يشكل انخفاضاً نسبته 0.3% ومتراجعاُ عن أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر. وكانت العملة الأوروبية الموحدة قد تلقت دعماً مؤخراً من مقترحات بتمويل حجمه 750 مليار يورو، مؤلف من منح وقروض، لتقاسم تكلفة فيروس كورونا على الدول الأكثر تضررا من المرض مثل إيطاليا وإسبانيا.


وارتفع الدولار بنحو 0.3% مقابل عدد من العملات بعد أن شهد تراجعاً في الأسبوع الماضي مع ازدياد مستوى التفاؤل في الأسواق العالمية بشأن التعافي الاقتصادي. وبدأت العملة الأمريكية في الارتفاع في التداولات خلال الليل لكنها صعدت بشكل أقوى اعتباراً من الساعة 06:00 صباحاً بتوقيت جرينتش. وتراجعت العملات عالية المخاطرة عن مستويات مرتفعة سجلتها في الآونة الأخيرة.