ما الأسباب وراء الهبوط الجديد للنفط؟



سجل أسعار النفط هبوطاً اليوم الأربعاء جاء ذلك مترافقاً ببيانات تظهر ارتفاع مخزونات الخام والوقود في الولايات المتحدة الأمريكية الشيء الذي أثار بعض المخاوف حيال إمكانية حدوث فائض في المعروض من جديد نتيجة الموجة الجديدة المحتملة من إصابات كورونا التي قد تعود بالطلب على النفط للوراء.


ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 29 سنتا أو 0.7% إلى 40.67 دولار للبرميل بحلول الساعة 0656 بتوقيت جرينتش، وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 43 سنتا ما يوازي 1.1% إلى 37.95 دولار للبرميل.


وزاد الخامان القياسيان أكثر من 3% يوم الثلاثاء بعدما رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعات الطلب على النفط في 2020 إلى 91.7 مليون برميل يومياً وسجلت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة قفزة قياسية في مايو أيار.


لكن ارتفاع مخزونات الخام والوقود الأمريكية أثار حالة من القلق بشأن فائض المعروض وضغط على أسعار النفط مع تجاوز حالات الإصابة بفيروس كورونا ثمانية ملايين عالميا وتسجيل عدد من الولايات الأمريكية زيادة في حالات الإصابة.

وارتفعت مخزونات البنزين بواقع 4.3 مليون برميل بينما زادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 919 ألف برميل.


هذا وأظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي زيادة في مخزونات الخام بمقدار 3.9 مليون برميل في الأسبوع الماضي في الثاني عشر من يونيو حزيران إلى 543.2 مليون برميل، الشيء الذي جاء بعيداً عن التوقعات التي كانت تشير إلى انخفاض قدره 152 ألف برميل.