ما الذي أعاد النفط للهبوط بعد صعوده؟



يتراجع النفط اليوم متخلياً عن المكاسب التي حققها مؤخراً جاء ذلك عقب الأخبار الواردة حول زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا في مختلف دول العالم وعلى رأسها طبعاً الولايات المتحدة الأمريكية, أكبر مستهلك للنفط في العالم مما زاد المخاوف حيال وتيرة تعافي الطلب على النفط وعاد بالنفط للهبوط.


ونزلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 35 سنتا أو ما يعادل 0.8% إلى 42.79 دولار للبرميل بحلول الساعة 0633 بتوقيت جرينتش، وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 35 سنتا أو ما يوازي 0.9% إلى 40.30 دولار للبرميل.


وارتفع الخامين القياسيين ما يزيد عن 2% يوم الخميس بدعم من بيانات للوظائف الأمريكية جاءت أقوى من المتوقع وانخفاض في مخزونات الخام بالولايات المتحدة. وفي الأسبوع، فإن برنت مرتفع 4.3% وخام غرب تكساس مرتفع 4.7%.

لكن الأسعار تتعرض لضغوط بسبب ارتفاعات في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا عالميا وفي الولايات المتحدة. وزاد عدد الإصابات الجديدة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة بأكثر من 50 ألف حالة يوم الخميس ، ليسجل رقما قياسيا لليوم الثالث على التوالي.


وقال أحد المحللين الاقتصاديين ”السوق باتت واثقة على نحو متزايد في أن تخفيف القيود على السفر والأنشطة سيعزز الطلب على النفط الخام، لكن تقدم الجائحة يهدد بعرقلة هذا التعافي“.

وسيخضع استهلاك البنزين لمتابعة وثيقة إذ تتجه الولايات المتحدة صوب عطلة في الرابع من يوليو تموز حين من المتوقع أن يتحرك العديد من الأمريكيين على الطرق.


وأضاف ”تعافي الطلب على البنزين سيتوقف عن التقدم حتى يتحسن الاقتصاد الأمريكي“.

وأفادت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الأربعاء أن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة زادت 1.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 26 يونيو حزيران.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)