ما الذي يحدث للاقتصاد الأوروبي, وما المخرج ؟!



رأينا مؤخراً كيف ضرب كورونا الاتحاد الأوروبي بشكل أعنف من باقي المناطق حول العالم حتى وكاد بشكل أو بآخر أن يعصف بالاتحاد الاقتصادي الذي يقوم عليه نتيجة فشله في دعم الدول الأكثر تضرراً التي ظهر فيها العدد الأكبر من الحالات.


كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي تقول إن من المرجح أن ينكمش اقتصاد منطقة اليورو بين 8 و12% هذا العام إذ يواجه صعوبات لتجاوز أثر جائحة فيروس كورونا. هذا وقد كان المركزي الأوروبي قال في وقت سابق إن الاقتصاد قد ينكمش بنسبة تتراوح بين 5 و 12% لكن لاجارد التي كانت تتحدث في حوار مع الشباب، قالت إن التصور ”المعتدل“ عفا عليه الزمن بالفعل وإن النتيجة الفعلية لأثر الفيروس على الاقتصاد الأوروبي ستكون بين الوسط والشديد.


هذا وقد ذكر أن المفوضية الأوروبية ستقترح في وقت لاحق يوم الأربعاء ميزانية مشتركة للاتحاد الأوروبي بين 2021 و2027 تبلغ بنحو 1.1 تريليون يورو.

يتزامن ذلك مع صندوق جديد للتعافي سيعمل على حشد ميزانية 500 مليار يورو ستكون على هيئة منح لا تسترد و قروضاً بقيمة 250 مليار يورو للدول الأعضاء لمساعدتها في تحفيز النمو الاقتصادي المتضرر بفعل جائحة كورونا.


كما وذكر اليوم الأربعاء نقلاً عن مصادر في بروكسل أن المفوضية الأوروبية تريد حشد 750 مليار يورو (821.33 مليار دولار) للتعافي الاقتصادي في أوروبا بعد أزمة فيروس كورونا. هذا ويبقى اقتصاد الاتحاد الأوروبي رهينة تطورات كورونا وسرعة وتيرة تعافي الاقتصاد العالمي منه.