ما هي العملات الخشبية وكيف يتم تداولها ؟



سمعنا مؤخراً بعدة أشكال جديدة للعملات لكن أغربها أتى هذه المرة من الولايات المتحدة الأمريكية, وبالتحديد من ولاية واشنطن وعلى زعم مخترعيها بأنها ستدعم المحتاجين الذين تضرروا في ظل الأزمة الاقتصادية التي تسبب بها فيروس كورونا. ما هي هذه النقود؟ كيف ظهرت؟ وهل معترف بها ويمكن تداولها؟


بدء ذلك في مدينة تينينو تحديداً حيث بدؤا عن طريق طباعة الأموال الخاصة بهم من الخشب. تينينو المدينة التي تضم أقل من ألفيّ شخص وتقع بين سياتل وبورتلاند، يمكن لسكانها الذين يستطيعون إثبات مواجهتهم لصعوبات اقتصادية بسبب فيروس كورونا الحصول على ما يصل إلى 300 دولار شهرياً من الدولار الخشبي المدعوم من برنامج منح البلدية.


وتُصنع النقود من قشرة الخشب وتبلغ قيمة كل منها 25 دولاراً. يمكن، بحسب إرشادات بلدية مدينة تينينو، استخدامها لشراء المنتجات الضرورية والخدمات من مقدمي الخدمة المرخصين أو المعتمدين.لا يمكن استبدال الدولار الخشبي بالنقود. والحد الأقصى المسموح به للباقي هو 99 سنتاً، ولا يمكن استخدامه لشراء المشروبات الكحولية أو التبغ أو الماريوانا، وهي قانونية في ولاية واشنطن.إلى ذلك، تقبل العديد من المتاجر والمطاعم في تينينو الآن هذه العملة البديلة، التي يمكنهم استبدالها بالدولار الأمريكي في البلدية.


ووفقاً لواين فورنييه، عمدة المدينة، تواجه المجتمعات المحلية التي يكون حجمها مماثلاً لحجم تينينو عقبات أكبر في تلقي إغاثة الولاية أو الحكومة الفيدرالية لمواجهة الجائحة، وبالتالي فإن العملة هي استجابة المدينة للظروف.وليست هذه هي المرة الأولى التي تلجأ فيها مدينة تينينو إلى طباعة أموالها الخاصة في أوقات الصعوبات الاقتصادية. إذ حدث ذلك من قبل، خلال الركود العظيم.

ويجدر بالذكر أنه قد طُبعت دولارات تينينو الخشبية لأول مرة في ديسمبر 1931، عندما انهار بنك Citizens المحلي وجُمدت جميع الحسابات المصرفية. وقد تم تداول أول عملة خشبية من تينينو من عام 1931 إلى عام 1933، وأصبحت فيما بعد بلا قيمة ويتداولها فقط هواة جمع العملات.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)