هبوط في صادرات النفط وتراجع في ميزان التجارة الخارجية .. السعودية إلى أين؟



هبوط في فائض ميزان التجارة الخارجية السعودي بنسبة 60.3% على أساس سنوي خلال الخمس أشهر الأولى من هذا العام 2020.


وحسب مسح أجري مؤخراً استناداً إلى بيانات صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء في السعودية (حكومية) بلغ فائض الميزان التجاري 19.9 مليار دولار مقارنة بنحو 50.2 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضي.


وانخفضت قيمة الصادرات السلعية (النفطية وغير النفطية) بنسبة 36.2% لتصل إلى 72.4 مليار دولار، كما هبطت الواردات 17.1% لتبلغ 52.5 مليار دولار.


وهبطت قيمة الصادرات النفطية للسعودية -أكبر مُصدر للنفط في العالم- خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي بنسبة 40% لتبلغ 52.75 مليار دولار.


وخلال شهر مايو/أيار الماضي وحده انخفضت قيمة الصادرات النفطية السعودية بـ65% على أساس سنوي لتنزل إلى ما يعادل 12 مليار دولار، وفق ما نقلت رويترز.


وتضررت أسعار النفط بشكل كبير خلال العام الحالي بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا على الطلب العالمي على الخام الذي يُعد مصدر الدخل الرئيسي للسعودية.


وكان الفائض التجاري السلعي (النفطي وغير النفطي) للسعودية قد هبط بنسبة 25.7% خلال عام 2019 ليصل 117.2 مليار دولار، مقابل 157.8 مليار دولار في 2018.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)