top of page

المخطط الأمريكي لتدمير التكنولوجية الصينية


لأول مرة في تاريخها أميركا تهاجم الصين بهذا الشكل والهدف هو القطاع التكنولوجي الصيني

ولكن ليس الهدف من هذا الهجوم هو عرقلة أو تعطيل التقدم التكنولوجي الصيني وإنما هدفها عودة التقدم التكنولوجي الصيني إلى العصر الحجري


حيث صرح العضو المنتدب لبنك الاستثمار الصيني china Renaissance لفايننشال تايمز أن الإجراءات الأميركية الأخيرة سوف تكون كفيلة بعودة الشركات الصينية 50 عاما إلى الوراء

حيث أن دونالد ترامب دمر هواوي بالعقوبات التي فرضها عليها خلال فترة ولايته

وهاهو جو بايدن يريد القضاء على كامل القطاع التكنولوجي الصيني

والهدف الرئيسي هو جر الصين إلى الاعتماد على التكنولوجيا الأمريكية حالها حال روسيا


إن خوف أمريكا من الهيمنة الصينية جعلها تتبع إجراءات جذرية للحد من التوسع التكنولوجي الصيني

وهذا ما صرحت عنه أمريكا في أكتوبر ٢٠٢٢ فى أحدث نسخة لاستراتيجية الأمن القومي الأمريكي

ووصف بايدن الصين فيها بأنها التحدي الجيوسياسي الأكثر أهمية بالنسبة لأمريكا

حيث بادرت إدارة بايدن قبل أيام قليلة من هذه الاستراتيجية متمثلة بمكتب الصناعة والأمن بإصدار عدد من اللوائح التي تهدف إلى تقييد قدرة الصين على شراء وتصنيع الرقائق الإلكترونية

ومن ضمن هذه الإجراءات هو منع بيع الرقائق الإلكترونية للجيش الصيني أو أي شركة صينية

ومنع بيع برامج تصميم الرقائق الإلكترونية للصين أيضا

ومعاقبة أي شركة في العالم سوف تتعامل مع الصين لتصميم برامج تصميم الرقائق الإلكترونية باستخدام البرمجيات الأمريكية

وجاءت سيطرة أمريكا على سوق معدات وآلات تصنيع الرقائق الإلكترونية لتكمل الخناق على الصين بعرقلة سلسلة توريد أشباه المواصلات ومنع الصين من استيراد أو تصنيع هذه الرقائق الإلكترونية


لكن ربما تستطيع الصين الاستغناء عن البرمجيات الأمريكية في صناعة الرقائق الإلكترونية

وتستطيع الاستغناء أيضا عن المعدات والآلات الأمريكية وتصنعها بنفسها

ولكن أمريكا ستكون لهم بالمرصاد حيث منعت أي شركة في العالم من بيع الصين أي مكون يدخل في تصنيع معدات أشباه الموصلات

ووصلت أمريكا إلى أبعد الحدود الغير متوقعة في سياسة التضييق على الصين

حيث منعت أي شخص يحمل الجنسية الأمريكية من العمل مع شركات أشباه الموصلات الصينية


أمريكا لن تسمح للصين بشراء الرقائق المتقدمة لتستخدمها في الذكاء الاصطناعي أو أي تطبيقات عسكرية أو تصنيعها حتى وستضع العوائق والعوقبات لأي جهة أو حكومة تقوم بمساعدة الصين

ولكن في ١٦ أكتوبر ٢٠٢٢ صرح الرئيس الصيني جين بينغ أثناء المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي الصيني أن الصين سوف تقوم بالتركيز على إجراء البحوث العلمية وسوف تنتصر في هذه المعركة


هل سوف تنجح السياسة الأمريكية في تدمير همينة الصين التكنولوجية أم أن الذكاء الصيني سوف ينتصر ؟





للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية :


للتواصل معنا ومتابعة كافة معرفاتنا على مواقع التواصل الإجتماعي :



Kommentare

Kommentare konnten nicht geladen werden
Es gab ein technisches Problem. Verbinde dich erneut oder aktualisiere die Seite.
bottom of page