المركزي الأوروبي يختبر اليورو الرقمي


يطلق البنك المركزي الأوروبي ، مشاورات عامة واختبارات سعياً لاتخاذ قرار بشأن تأسيس "يورو رقمي" لدول العملة الموحدة الـ19، وفقا لـ"الفرنسية".


وتأتي الخطوة في وقت يسرع تفشي كوفيد - 19 التخلي عن الأوراق النقدية، بينما يراقب صانعو السياسات بقلق صعود عملات خاصة مشفرة على غرار "بيتكوين"، وسيكون اليورو الرقمي أو الافتراضي نسخة إلكترونية من أوراق اليورو النقدية وقطعها المعدنية، وستكون عملة رسمية يكفلها البنك المركزي الأوروبي.


وعلى غرار النقود، يمكن الاحتفاظ بالأموال خارج المنظومة المصرفية، في "محفظة رقمية" مثلا. ومن شأنها أن تسمح للأفراد والشركات بالقيام بعمليات الدفع اليومية "بطريقة سريعة وسهلة وآمنة"، بحسب ما أفاد البنك المركزي الأوروبي عندما نشر تقريرا بشأن الأموال الافتراضية هذا الشهر.


كما ستسمح لأول مرة للأفراد بالإيداع مباشرة لدى البنك المركزي الأوروبي، وقد يكون ذلك أكثر أمانا من إيداع الأموال لدى المصارف التجارية.


وقال فريدريك دوكروزيت خبير الاقتصاد لدى شركة "بكتيت لإدارة الثروات" إن خطة فيسبوك تأسيس عملة "ليبرا" "سرع وتيرة تفكير البنوك المركزية" في المسألة. وقد يتجنب الناس فتح حسابات تقليدية لمصلحة تلك الرقمية.


وقد تكون المخاطر أكبر في أوقات الأزمات عندما يفضل المدخرون الهرب إلى الأمان، الذي يوفره "اليورو الرقمي"، وما يدفع المتعاملين بالتالي لسحب أموالهم من المصارف التقليدية.

وأكد المصرف أن اليورو الرقمي سيكون "مكملا للنقود ولن يحل مكانها"، ويمكن إصدار أو تحويل مبالغ اليورو الرقمي باستخدام تقنية سجلات الحسابات المعروفة باسم " Blockchain" أو "سلسلة الكتل"، وهي قاعدة بيانات عامة لا يمكن تنقيحها، وهي ذاتها، التي تعتمد عليها العملات المشفرة على غرار "بيتكوين".


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)


المنشورات الأخيرة

إظه