انكماش في اقتصاد منطقة اليورو


أشارت تقارير الربع الأول لاتحاد منطقة اليورو المنشورة مؤخراً، بأن دول الاتحاد شهدت انكماشاً اقتصادياً بنسبة 0.6% . وجاء ذلك بعد انكماش بلغ 0.7% في الربع الرابع من العام الماضي.


حيث هبط الناتج المحلي الإجمالي في مختلف دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 0.4% في الأشهر الثلاثة الأولى مقارنة بالربع الأول من العام الماضي. ويعني تسجيل الانكماش على ربعين متتاليين بأن الاتحاد الأوروبي يمر بركود تقني من جديد بعد أن تعافى جزئياً من الانحدار الذي شهده في 2020.


أما بريطانيا فقد مرت بفترة من أعمق فترات الركود بين الاقتصادات المتقدمة، لكنها تشهد تعافياً أقوى حتى اليوم. لكن ظل الناتج المحلي الإجمالي متراجعاً بنسبة 7.8% عن مستواه قبل الجائحة وفق أحدث الأرقام. وسجلت ألمانيا أيضاً تراجعاً في ناتجها المحلي الإجمالي بنسبة 1.7%. بينما تفردت فرنسا وليتوانيا بتحقيق نمو خلال سنة بين دول الاتحاد الـ 27.


تأتي هذه التقارير الأوروبية على النقيض من نظيرتها الأمريكية، حيث أشارت التقارير المنشورة الخميس 29 نيسان/ إبريل، بأن الناتج المحلي الإجمالي قد ازداد بنسبة 1.6% خلال الربع الأول أي بما يعادل نسبة سنوياً قدرها 6.4%.


وبدأت بعض المؤشرات الأوروبية بالتعافي حسب ما تشير الأرقام نهاية نيسان/ إبريل، وذلك مع تسريع البلدان الأوروبية برامج التلقيح لديها. ويتوقع الاتحاد الأوروبي تلقيح 70% من سكانه البالغين بحلول نهاية الصيف ما سيسمح بتخفيف القيود وزيادة نشاط العمال.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)