تنافس أمريكي صيني حول اطلاق الدولار/ اليوان الرقمي



تسعى الصين لتقويض التفوق العالمي للدولار الأمريكي وتوسيع نفوذ اليوان ضمن استراتيجية طويلة الأمد وهو ما يفسر جهودهم في إدخال و توزيع اليوان الرقمي في السوق العالمية.


غلب على المسؤولين الأمريكيين في الفترة الماضية عدم أخذ السعي الصيني بالجدية الكافية، إذ أن الاحتياطي الفدرالي الأمريكي لم يتخذ أي اجراء تنافسي وخصوصاً مع هذا التقدم الصيني و وصول القيمة السوقية للبتكوين إلى تريليون دولار.


لكن الأسبوع الفائت كان نقطة تحول لأهم المسؤولين الحكوميين الأمريكيين المشاركين في التمويل الدولي. حيث قالت وزيرة الخزانة جانيت يلين بأنها تأيد بشكل كامل العملة الرقمية للبنك المركزي أو الدولار الرقمي. كما وصف رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي جيروم باول مشروع الدولار الرقمي بأنه "مشروع ذو أولوية عالية بالنسبة لنا".


في الوقت الذي تفكر فيه الولايات المتحدة بمشروع عملتها الرقمية، فإن الصين قد بدأت بالفعل بخطواتها نحو تدويل اليوان الرقمي. وتمثل ذلك في إعلان الصين الشراكة مع نظام الدفع عبر الحدود SWIFT، وتوقيعها اتفاقية تجارة حرة مصممة لاختبار مالي رقمي مع موريشيوس التي تعتبر رائدة هذا المجال في إفريقيا. وهذه الصفقة هي الأولى من نوعها للصين مع دولة أفريقية.


كما نشرت الصين في 12 شباط/ فبراير 3 مشاريع تجريبية لتوزيع يوان رقمي بقيمة 1.5 مليون دولار. وقامت الأسبوع الماضي بتوزيع يوان رقمي بقيمة 6 مليون دولار في مقاطعة سيتشوان.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)