داو جونز الصناعي عند قمة 30 ألف نقطة


ارتفعت الأسهم الأمريكية واخترق المؤشر داو جونز الصناعي مستوى الثلاثين ألف نقطة للمرة الأولى، إذ بات المستثمرون يتوقعون تعافيا اقتصاديا في 2021.


بفضل التقدم صوب لقاح لفيروس كورونا وإعطاء الضوء الأخضر لانتقال الرئيس المنتخب جو بايدن إلى البيت الأبيض.

شملت المكاسب جميع القطاعات الأحد عشر الرئيسية للمؤشر ستاندرد أند بورز 500، لتصعد الأسهم الحساسة للاقتصاد مثل الشركات المالية والمواد والطاقة، في حين سجل القطاع الصناعي مستوى قياسيا مرتفعا.


تدعمت المعنويات هذا الأسبوع بعزم بايدن ترشيح الرئيسة السابقة لمجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين لمنصب وزير الخزانة، وهو ما قد يصب التركيز على جهود معالجة التفاوتات الاقتصادية الآخذة بالاتساع.


وقال روس مايفيلد، محلل إستراتيجية الاستثمار في بيرد، انحسرت الضبابية بعض الشيء على جبهة الانتخابات، والسوق تبدو مرحبة للغاية بخبر يلين، واليوم يبدو كأحد تلك الأيام التي يرتفع فيها كل شيء. إذا كان هناك درس مستفاد من 2020 فهو أن لأسواق الأسهم قدرة هائلة على تجاوز الأخبار السيئة متى لاحت شمس في الأفق.


وارتفع داوجونز 454.57 نقطة بما يعادل 1.54% ليغلق عند 30045.84 نقطة، وتقدم ستاندرد أند بورز 57.82 نقطة أو 1.62 بالمئة مسجلا 3635.41 نقطة، وصعد المؤشر ناسداك المجمع 156.15 نقطة أو 1.31 بالمئة إلى 12036.79 نقطة. وتلقى داو جونز الدعم من ارتفاع أسهم بوينج التي قفزت قرابة 4% مع إعلان أوروبا عن بدء إجراءات وقف تعليق طيران ماكس 737 في يناير/ كانون الثاني المقبل.


وعلى صعيد أسهم التقنية، صعد سهم تيسلا 7% لتتجاوز قيمتها السوقية النصف تريليون دولار للمرة الأولى، وسجلت 530 مليار دولار. وارتفعت أسهم أبل 1.34% وفيسبوك 3.2% وجوجل 1.99% ومايكروسوفت 1.3% وأمازون 0.7% وأوبر 2.9%.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)