سبب جديد قد يعيد النفط للتراجع!



أسعار النفط تعود وتسجل تراجع تحت مخاوف من موجة إصابات كورونا جديدة محتملة نتيجة تخفيض إجراءات العزل قد تعيد بالاقتصاد للوراء ثانيةً وبالتالي تعيد أسعار النفط للهبوط من جديد بفعل انخفاض الطلب المحتمل.

هذا وأظهرت آخر البيانات القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية أن مخزونات النفط الخام مازالت في ارتفاع الشيء الذي يعيد المخاوف الى الواجهة من جديد وحالة من عدم التفاؤل بتحسن أسعار النفط على الأقل في المستقبل القريب.


وطغت المخاوف على دعوة أخرى صادرة عن السعودية لزيادة تخفيضات الإنتاج لموازنة السوق في أعقاب تراجع الطلب بسبب الفيروس، بعد أن قالت أكبر دولة منتجة للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في وقت سابق من الأسبوع الجاري إنها تعتزم تعزيز تخفيضات الإنتاج مجددا.


وانخفض خام برنت 40 سنتا أو 1.3% إلى 29.58 دولار للبرميل بحلول الساعة 0658 بتوقيت جرينتش، بعد أن ارتفع 1.2% يوم الثلاثاء.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي عشرة سنتات أو 0.4% إلى 25.68 دولار للبرميل بعد أن ارتفعت 6.8% في الجلسة السابقة.

وفي الولايات المتحدة، قال معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء إن مخزونات النفط الخام ارتفعت 7.6 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 526.2 مليون برميل، مقارنة مع توقعات المحللين بزيادة 4.1 مليون برميل.


لكن المعهد قال إن مخزونات الخام في كاشينج بولاية أوكلاهوما، مركز التسليم، انخفضت 2.3 مليون برميل، ما سيكون أول تراجع منذ فبراير شباط، إذا ما أكدت ذلك البيانات الرسمية.

والجميع مازال يترقب البيانات الرسمية التي ستصدر اليوم بشأن مخزونات النفط في الولايات المتحدة الأمريكية.