مؤشرات وأدوات لقياس حركة الإقتصاد


لكي تتمكن البنوك المركزية من إدارة اقتصادها وقياس حركته، يجب أن تكون قادرة على التأثير ومراقبة مقاييس الاقتصاد القوي أو الضعيف. و للتأثير على تلك المؤشرات وتغييرها، يحتاجون إلى بعض الأدوات للقيام بذلك.

1. المؤشرات

هناك مقاييس رئيسية لابد من التعرف عليها :

الناتج المحلي الإجمالي GDP

يتم إصداره كل ثلاثة أشهر ، وهذا هو أهم المؤشرات التي تظهر مدى الصحة والنمو الاقتصاديين، وهو إصدار بيانات اقتصادية من المستوى 1 (أي أن أي اختلاف في التوقعات سيؤدي إلى تغيير كبير في السعر). هو إجمالي كمية السلع والخدمات المنتجة.

مؤشر أسعار المستهلك – مؤشر التضخم

يتم إصداره كل ثلاثة أشهر ، وهو ثاني أهم مقياس وهو أيضًا إصدار بيانات اقتصادية من المستوى 1. إنه مقياس لأسعار مجموعة من السلع الاستهلاكية وقياس جيد للتضخم.

مبيعات التجزئة – مؤشر التضخم

يتم إصداره بصورة شهرية، ويتم رصده عن كثب من قبل المتداولين لأنه قد يعطي إشارة إلى ما سيأتي في مؤشر أسعار المستهلك التالي حيث يتم إصداره كل ثلاثة أشهر فقط. يتتبع مقياس مبيعات التجزئة

2. الأدوات

السياسة النقدية

تستخدم البنوك المركزية “السياسة النقدية” التي تحقق أهدافها، حيث ان هناك نوعان من السياسة النقدية، وهي “سياسة توسعية” و “وسياسية انكماشية”. إذا كان البنك المركزي يريد الحد من البطالة، وتعزيز اقتراض القطاع الخاص وإنفاق المستهلكين، وتحفيز النمو الاقتصادي، فإنه سوف يتبع نهج السياسة التوسعية، وإذا كان يريد التحكم في معدل تضخم متزايد بشكل كبير، فإنهم يخفضون معدل تدفق الأموال لإبطاء معدل نمو الاقتصاد إلى أسفل، وزيادة البطالة ووضع كبح للاقتراض والإنفاق من قبل الشركات والمستهلكين، ويشار إلى ذلك باسم سياسة الانكماش.

اسعار الفائدة

معظم البنوك المركزية لديها نطاق التضخم المستهدف 2-3٪. يتم استخدام أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم، إذا انخفض التضخم إلى ما دون 2٪ ، فسوف يخفض أسعار الفائدة لتحفيز النشاط الاقتصادي، عندما يقترب من أو يتجاوز 3 ٪ يرفعون أسعار الفائدة لإبطاء الاقتصاد.

التيسير الكمي

طريقة بديلة لإدارة التضخم عندما تقترب أسعار الفائدة من الصفر فإن الاقتصاد في هذه الحالة يحتاج إلى دفعة حتى يتعافى، في ظل الظروف العادية يتم تخفيض أسعار الفائدة مما يشجع الاقتراض والإنفاق مما يعزز الاقتصاد، عندما لا يستطيع البنك المركزي تخفيض أسعار (لأنها قد وصلت إلى الصفر) ، فإن الشيء الوحيد الذي يمكنهم القيام به هو إدخال المزيد من الأموال في الاقتصاد عن طريق طباعة النقود، وهذا ما يسمى بالتسيير الكلي، بالطبع هذا هو الملاذ الأخير لإنقاذ الاقتصاد ، لذا فإن البنوك المركزية تُدخل المزيد من الأموال إلى الاقتصاد عن طريق شراء السندات الحكومية من البنوك، وهذا يسمح للبنوك بالحصول على المزيد من الأموال في حساباتهم حتى يتمكنوا من إقراض المزيد وخفض الفائدة بشكل فعال ، دون أن يضطر البنك المركزي للقيام بذلك.


لمعرفة المزيد حول علم الفوركس (اضغط هنا)