ماسك مؤسس «تيسلا» الأغنى والأقوى


واصل الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، رائد أعمال السيارات الكهربائية ومؤسس شركة «تيسلا» صعوده المذهل لعام 2020 إلى مستويات قياسية جديدة هذا الأسبوع، وذلك بعد اقتراب شركته من التربع على عرش أقوى شركات مؤشر «ستاندرد آند بورز» الشهير.


جاء ذلك بعد أيام فقط من احتلال ماسك ثاني سلم الترتيب كأغنى شخص في العالم بثروة تقدر ب 139 مليار دولار.

لكن الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، ووفقاً لمؤشر بلومبيرج للمليارديرات، ليس رائد الأعمال الوحيد في مجال السيارات الكهربائية الذي أصبح ثرياً بشكل مذهل هذا العام.


فهناك بعض المنافسين ممن تنامت ثرواتهم بمعدلات أسرع من تيسلا ذاتها. فقد تضاعفت ثروة ويليام لي مؤسس شركة «نيو» الصينية للسيارات الكهربائية بمقدار 12 مرة في عام 2020، في أسرع وتيرة للمكاسب بين أغنى 500 شخص في العالم لتصل ثروته إلى 8.1 مليار دولار.وقفزت صافي ثروة شياو بينج، رئيس شركة «إكس بينج» الصينية أيضاً ومنافسة تيسلا، بأكثر من 600%، إلى 10.6 مليار دولار.


بعد ماسك، يأتي ثاني أغنى شخص بين صانعي السيارات الكهربائية وانج تشوان فو، مؤسس شركة «بي واي دي»، الذي تضاعف صافي ثروته ثلاث مرات لتصل إلى 14 مليار دولار.


زيادة الثروات

بالمجمل، زادت ثروات حفنة من الأشخاص الذين تتبعهم مؤشر بلومبيرج في صناعة السيارات الكهربائية بأكثر من 140 مليار دولار، بما في ذلك ثروة ماسك التي نمت 111 مليار دولار. دون الأخذ في الاعتبار شركات تصنيع قطع الغيار والملحقات المطلوبة للسيارات الكهربائية. مثل ثروة المساهمين الرئيسيين في شركة «أمبيريكس تيكنولوجي» لتصنيع البطاريات إذ بلغت 40 مليار دولار، بزيادة حوالي 23 مليار دولار هذا العام.

يُذكر أن أسهم الشركات المتداولة في الولايات المتحدة قفزت بأكثر من 85% الشهر الماضي، مدعومة بالإعلان عن انضمام تيسلا لمؤشر «ستاندرد آند بورز 500».


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)