ما الفرق بين سوق الفوركس والأسهم ؟


هناك فوارق أساسية لتداول العملات الأجنبية مقابل إستثمار الأسهم وهي على الشكل التالي :


الأسهم هي عبارة عن حصص في شركة يشتريها المستثمرون، وعند حيازتهم لها فإنهم يحوزون حقوق ملكية في الشركة، ويحقق المستثمرون الأرباح بحيازة الأسهم بطريقتين، الأولى هي ارتفاع سعر السهم (وتسمى أيضاً المكاسب الرأسمالية)، والأخرى هي الأرباح التي توزعها الشركة على حملة الأسهم.

وتصدر الشركات الأسهم بهدف الحصول على التمويل اللازم لإجراء عملياتها وعادة ما تدرج الأسهم على أحد البورصات ويستطيع المستثمر شراء وبيع الأسهم.


المستثمر يفضل الاحتفاظ بصفقاته لفترة طويلة، بينما المتداول فإنه قد يتداول عدة مرات في اليوم، والفرق الثاني طريقة اتخاذ القرار في الشراء والبيع، حيث يعتمد المستثمر على التحليل الأساسي والبيانات بشكل أكبر من المتداول الذي قد يعتمد بشكل كبير على التحليل الفني.


تتفاوت الأسهم في درجة سيولتها حيث تتدفق السيولة بشكل أكبر على الشركات المرغوبة إلا أن درجة السيولة في أسواق العملات هي أكبر بكثير، كما تختلف الأسهم عن الفوركس في درجة تقلبها، حيث تعتبر الفوركس أكثر تقلباً من الأسهم، ويحتاج المستثمر إلى رأس مال أكبر لتداول الأسهم نظراً لعدم وجود الرافعة المالية كما هو الأمر في أسواق العملات.


1- أوقات التداول وساعات السوق المفتوحة

واحد من أهم الاختلافات بين سوق الأسهم وتداول العملات الأجنبية يتعلق بعدد ساعات التداول في الأسواق. مما يعني أنه يمكن تداول العملات على مدار الساعة أثناء جلسات تداول العملات الأجنبية. وتتضمن جلسات التداول الرئيسية في سوق العملات الأجنبية جلسة نيويورك وجلسة لندن وجلسة طوكيو وجلسة سيدني. يتم إغلاق سوق الفوركس فقط خلال عطلات نهاية الأسبوع، ولكن الفرق في المناطق الزمنية بين جلسات التداول المذكورة يجعل من الممكن تداول العملات حتى في منتصف الليل إذا اخترت ذلك.

من جهة أخرى، تلتزم سوق الأسهم بساعات عمل السوق المفتوحة في البورصة. تفتح معظم البورصات أبوابها من الساعة 8 صباحًا إلى الساعة 5 مساءً بالتوقيت المحلي، مما يجعل من المستحيل تداول الأسهم خارج هذه الساعات. عندما تحدث فرصة تداول في سوق الأسهم بعد إغلاق السوق، تحتاج إلى الانتظار حتى تفتح سوق الأسهم في صباح اليوم التالي لوضع تداولاتك. هذه هي النقطة الاختلاف الأولى بين سوق الأسهم وسوق العملات الأجنبية.

2- أدوات قابلة للتداول

العملات الرئيسية في الفوركس: الدولار الأمريكي واليورو والجنيه الإسترليني والفرنك السويسري والين الياباني والدولار الكندي والدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي. حتى إذا قمنا بتوسيع هذه القائمة لتغطية جميع عملات مجموعة العشرة (G10)، بما في ذلك الكرون النرويجي والسويدي، لا يزال هناك عدد أقل بكثير من العملات في سوق الفوركس مقارنة بسوق الأوراق المالية. وهذا يعني أنه يمكن للمتداولين التركيز على عدد قليل من العملات بدلاً من مئات الأسهم.

لدى بورصة نيويورك وحدها 2000 سهم مدرجة. من الواضح أنه من السهل جدًا تتبع بعض العملات مقارنة بعشرات المئات من الأسهم. في حين أن متداولي الأسهم في هذه الحالة يمكن أن يكون لديهم المزيد من الفرص التجارية لأن لديهم المزيد من الأدوات تحت تصرفهم، فإنه يكاد يكون من المستحيل تتبع العديد من الأسهم في نفس الوقت. لهذا السبب يركز متداولوا الأسهم على الصناعات بأكملها بدلاً من ذلك، مثل صناعة السيارات أو التكنولوجيا، والبحث عن أدوات التداول في الأسهم المختارة.


لمعرفة المزيد حول علم الفوركس (اضغط هنا)