نمو صادرات الصين بفضل الطلب على المستلزمات الطبية


سجلت صادرات الصين، أسرع وتيرة نمو خلال ثلاث سنوات في نوفمبر/تشرين الثاني، بفضل الطلب القوي عالمياً على السلع الضرورية لتجاوز الجائحة، مما أتاح لثاني أكبر اقتصاد في العالم تسجيل فائض تجاري قياسي. وأظهرت بيانات الجمارك أن الصادرات ارتفعت 21.1% على أساس سنوي في نوفمبر/تشرين الثاني، وهي أسرع وتيرة منذ فبراير/شباط 2018، متجاوزة كثيراً، توقعات المحللين بزيادة 12%، مقارنة مع 11.4% في أكتوبر/تشرين الأول. وتأتي قوة الصادرات على الرغم من أن اليوان قُرب أعلى مستوى في سنوات مقابل الدولار، وهو أمر مشجع لصناع القرار الذين ينتابهم القلق حيال تأثير ضعف الدولار الأمريكي في قدرة الصين على المنافسة تجارياً. وزادت الواردات 4.5% على أساس سنوي في نوفمبر/تشرين الثاني، مقارنة مع نمو 4.7% في أكتوبر/تشرين الأول، لكن الزيادة دون التوقعات البالغة 6.1% في استطلاع «رويترز»، وإن كانت تنم عن توسع للشهر الثالث على التوالي.

وتمخضت الصادرات القوية عن فائض تجاري 75.42 مليار دولار في نوفمبر/تشرين الثاني، الأكبر منذ 1981 على الأقل، حين بدأ تسجيل بيانات رفينيتيف. وكانت التوقعات في استطلاع «رويترز» بفائض قدره 53.5 مليار دولار.

وقال المحللون في مذكرة لنومورا، إن صادرات الصين تدعمت من الطلب الخارجي القوي على مستلزمات الحماية الشخصية والمنتجات الإلكترونية للعمل من المنزل، فضلاً عن الطلب الموسمي لعيد الميلاد.

وأسهمت الصادرات القوية في اتساع الفائض في تجارة الصين مع الولايات المتحدة إلى 37.42 مليار دولار في نوفمبر/تشرين الثاني من 31.27 مليار في أكتوبر/تشرين الأول.


للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)