هبوط سوق التكنولوجيا هل هذا مؤشر سيء للاقتصاد ؟


مع قيام عدد كبير من شركات التكنولوجيا بالإبلاغ عن النتائج المالية هذا الأسبوع تتجه كل الأنظار إلى كيفية استجابة المستثمرين بعد سلسلة من النتائج المخيبة للآمال الأخيرة من أكبر الأسماء في مجال التكنولوجيا بما في ذلك Alphabet و Microsoft و Meta و Amazon مما أثار قلق المستثمرين بشأن توقعات الصناعة .

و مع استمرار تعرض أسهم شركات التكنولوجيا للهبوط هذا الأسبوع يحذر محللوا وول ستريت من أن ذلك قد يكون خبرا سيئا للاقتصاد حيث من المحتمل أن تشير نتائج الأرباح الباهتة إلى أن التضخم وارتفاع أسعار الفائدة يضغطان على الشركات أكثر مما كان متوقعا.

حيث خسر مؤشر ناسداك ثقيل للتكنولوجيا ما يقرب من 30٪ من قيمته هذا العام مقارنة مع انخفاض S&P 500 بنسبة 19٪ منذ بداية عام 2022.

و تسارع تعثر ناسداك في أواخر الأسبوع الماضي بسبب أرباح الربع الثالث الضعيفة من Alphabet و Microsoft و Meta و وأمازون

لكن من بين شركات التكنولوجيا الكبرى كانت شركة آبل في حالة شاذة في الآونة الأخيرة حيث أنه في الشهر الماضي ارتفع سعر سهمها بأكثر من 7٪ ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى زيادة مبيعات Mac وزيادة الإيرادات.

ولكن السؤال الأبرز هو لماذا تنخفض أسهم شركات التكنولوجيا ؟

يقول محللو وول ستريت إن عددًا من العوامل تؤدي إلى ذلك بما في ذلك أرتفاع معدلات التضخم وارتفاع أسعار الفائدة والدولار الأمريكي القوي مما يضر بالشركات متعددة الجنسيات نظرًا لأنها تكسب أقل عند تحويل مبيعاتها الأجنبية إلى دولارات. .

و تجد شركات التكنولوجيا أيضًا صعوبة أكبر في زيادة المبيعات نظرًا لبطء الإعلانات الرقمية وتدفقات الإيرادات الأخرى.

في وقته أعلنت شركة Microsoft التي انخفضت بنسبة 1.59٪ عند الإغلاق يوم الإثنين عن أضعف نمو في الإيرادات الربع السنوية في الخمس سنوات الماضية بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة وتراجع مبيعات برامج Windows لصانعي أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

على الرغم من عدم اليقين بشأن أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى فإن الاقتصاد الكلي ليس في حالة سيئة لأنه عادة عندما يشعر المستهلكون بالسوء حيال الاقتصاد فإنهم يبدأون في التراجع عن الإنفاق الذي يمثل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي المحلي.

لكن الإنفاق الاستهلاكي توسع في الربع من يوليو إلى سبتمبر وعاد الاقتصاد الأمريكي إلى النمو ليقطع ربعين متتاليين من الانكماش الاقتصادي على الرغم من ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الفائدة.



للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية (اضغط هنا)

إشترك في قناتنا على تيليغرام لتصلك الأخبار بشكل يومي:t.me/alamiyafx