top of page

هل أقترب الهبوط المدوي للذهب حسب توقعات كوميرز بنك ؟


تربع الذهب على عرش الأصول الاستثمارية الآمنة خلال السنوات القليلة الماضية وذلك لكونه الأداة الأكثر أمانًا لحفظ وتعظيم للأموال سواء كان ذلك بالادخار أو الاستثمار أو حتى المضاربة.

ولكن كانت توقعات كوميرز بنك وهو أهم وأكبر البنوك الألمانية الدولية مختلفة بشأن أسعار الذهب في النصف الأول من العام.

حيث تراجعت توقعاتهم بالنسبة لأسعار الذهب حتى منتصف العام الحالي إلى حوالي 1800 دولار للأوقية

وسبب هذه التوقعات هو أرتفاع أسعار الفائدة والذي يؤثر بشكل مباشر على أسعار الذهب .

ورغم مخاوف البنك الألماني إلا أن هناك الكثير من المحللين المتفائلين بأن أسعار الذهب ستتحسن بدعم من مخاوف الركود المتزايدة بحلول نهاية عام 2023 .

ويرى محللون أنه من المحتمل أن يشهد الاقتصاد الأمريكي انخفاضًا يمكن أن يؤدي إلى تجدد التوقعات بخفض أسعار الفائدة وأن الذهب سوف يرتفع إلى 1950 دولار أمريكي للأوقية في نهاية عام 2023

وقال كوميرز بنك: نرى أن الآمال في إنهاء دورة رفع أسعار الفائدة في المستقبل القريب في الولايات المتحدة سابقة لأوانها لذلك من المرجح أن يتابع المستثمرون في السوق بحذر شديد .

بيد أن التأثير الأكثر أهمية على توقعات البنك الهبوطية على المدى القريب للذهب هو ارتفاع عائدات السندات حيث قال بعض أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي إن البنك المركزي قد يضطر إلى مواصلة رفع أسعار الفائدة بقوة لتهدئة التضخم.

كان وقد تباطأ مؤشر أسعار المنتجين في الولايات المتحدة ولكن بوتيرة أبطأ الشهر الماضي حيث وصل إلى 6٪ على أساس سنوي مقابل 5.4٪ المتوقعة.

و في غضون ذلك ارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI) يوم الثلاثاء بنسبة 6.4٪ للعام في يناير متجاوزًا التوقعات بارتفاع 6.2٪.

ودفعت بيانات التضخم الساخنة العائد على السندات لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر عند 3.9٪.

حيث بدأت الأسواق في التسعير في ارتفاع محتمل بمقدار 50 نقطة أساس من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الشهر المقبل.

كما أدى تحول توقعات أسعار الفائدة إلى ارتفاع الدولار الأمريكي مما أثر ذلك سلبا على الذهب.

حيث يتم تداول مؤشر الدولار الأمريكي حاليًا فوق 104 نقاط وهو أعلى مستوى له منذ أواخر ديسمبر.



للاطلاع على آخر الأخبار الاقتصادية :


للتواصل معنا ومتابعة كافة معرفاتنا على مواقع التواصل الإجتماعي :



Comments


bottom of page