أخيراً اتفق الجميع على قرار إنقاذ النفط, إلا دولة واحدة!



أخيراً وبعد طول انتظار وتأجيل اتفقت أوبك ومنتجو النفط المتحالفون معها أو ما يعرف بـ أوبك+ الخميس على خفض الإنتاج عشرة ملايين برميل يومياً في مايو ويونيو من أجل رفع الأسعار المتدهورة جراء أزمة فيروس كورونا، وذلك بحسب بيان رسمي.


وقالت إن التخفيضات ستتقلص بين يوليو وديسمبر إلى ثمانية ملايين برميل يوميا ثم يجري تخفيفها مجددا إلى ستة ملايين برميل يوميا بين يناير 2021 وأبريل 2022.


وقالت أوبك+ إنها ستعقد مؤتمرا آخر عن بعد في العاشر من يونيو لتقييم السوق.

ونقل عن مصدر لها في أوبك يوم الخميس أن المنظمة وحلفائها من منتجي النفط الآخرين، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، يحاولون إقناع المكسيك بالانضمام إلى اتفاق لخفض إنتاج النفط من أجل رفع أسعار الخام المنخفضة بشدة جراء أزمة فيروس كورونا.


كما أن أعضاء أوبك+، الذين يعقدون مؤتمرا بالفيديو، يحاولون حمل المكسيك على خفض إنتاجها 400 ألف برميل يوميا من مستوى إنتاج أكتوبر 2018، في إطار تخفيضات أوسع نطاقا.


كما علمنا من مصادر أخرى بأنه تم الحديث عن تخفيض أكبر وغير مسبوق للإنتاج العالمي قد يصل إلى 20 مليون برميل يوميا، أي ما يعادل 20% من الإمدادات العالمية،لرد الهيبة للنفط الذي يواجه أصعب فترة على الإطلاق.