الذهب, كيف تأثر بقرار المركز الأوروبي؟


سجلت أسعار الذهب ارتفاع خلال تداولات نهاية الأسبوع للجلسة الثانية على التوالي انخفاضات استمرت على مدار الأيام الماضية بعد أن فقد الذهب لقب الملاذ الأمن بسبب ضعف السيولة المسيطرة على الأسواق الراجع لانخفاضات الأسهم بشكل حاد. الأمر الذي حول تحركات الذهب لتشكل علاقة طردية مع الأسهم.


وخلال اليوم افتتحت الأسهم تداولات الفترة الأوروبية اليوم الخميس على ارتفاع جماعي أعلى 1% بدعم من قبل قرارات البنك المركزي الأوروبي التي تم الإعلان عنها مساء الأمس وقرار إطلاق برنامج شراء سندات بمقدار 750 مليار يورو من أجل مواجهة الكورونا، تزامناً مع بدء برنامج مؤقت جديد لشراء الأصول في القطاعي الخاص والعام من أجل الحد من مخاطر آلية انتقال السياسة النقدية.


هذا الأمر قد دعم صعود الذهب كذلك بعد التفاؤل بإمكانية تحسن السيولة في الأسواق، واستطاع خلال اليوم الصعود أعلى المستويات 1510 دولار للأوقية، فيما لاتزال المخاوف المتعلقة باستمرار إصابات فيروس الكورونا قائمة، حيث وصل إجمالي الحالات عالمياً 246,783 شخص، مع زيادة الوفيات حوالي 35 شخص لتصل إلى إجمالي 10,063 حالة وفاة داخل وخارج الصين. وفقط بالصعود أعلى تلك المستويات قد يتأكد تعافي الذهب من جديد وبدء موجة من الصعود مرة أخرى.


على جانب أخر، وتزامناً مع ذلك يتم تداول مؤشر الدولار الأمريكي DXY الذي يقيس قوة العملة أمام سلة من ست عملات رئيسية خلال الساعة الأخيرة على انخفاض بحوالي 1.06% قرابة المستويات 101.85.


ويجدر ذكر أن الذهب يتأثر بقوة أو ضعف الدولار الأمريكي بسبب العلاقة العكسية بين الطرفين، وبالتالي فإن انخفاض الدولار يدفع أسعار الذهب لمزيد من الصعود.

وخلال الساعة الأخيرة قد سجلت العقود الآجلة صعود طفيف بحوالي 2.00% أو بمقدار 30.09 دولار قرابة المستويات 1509 دولار للأوقية. بينما يتم تداول العقود الفورية لمعدن الذهب عند المستويات 1505 دولار للأوقية.


ومن بين أسعار المعادن الأخرى، خلال الساعة الماضية ارتفعت عقود الفضة بنسبة 6.40% وسجلت حوالي 12.918 دولار للأوقية، كذلك سجلت عقود البلاتين صعود بنسبة 5.20% وسجلت حوالي 627.80 دولار للأوقية. وفي نفس الوقت صعدت العقود الآجلة لمعدن البلاديوم بحوالي 2.75% وسجلت 1,571.40 دولار.