أسعار النفط سلبية لأول مرة في التاريخ!




تحول تاريخي للنفط لم نشهده من قبل, أسعار سلبية بدأت يوم الاثنين بسبب التخمة التي تعرض لها سوق النفط.

هبطت عقود الخام لـ -40.32 دولار، واستقرت على انخفاض -37.63 دولار للبرميل، أي بخسارة 55.90 دولار من تسوية يوم الجمعة عند 18.27 دولار للبرميل. لكن عاد وبدأ بالصعود اليوم ليصل إلى 14.40 دولار. (لحظة الكتابة)

يدمر وباء كورونا الطلب على النفط بأسرع من تخفيضات المنتجين، ويركز السوق على تخمة المعروض عالميًا، وما إذا كان يستطيع السير على تلك الوتيرة طويلًا.

وصلت مخازن كاشينغ بأوكلاهوما لـ 71% من سعتها الاحتياطية في 10 أبريل، بارتفاع 15% من مستوى أسبوعين. يعني هذا أن متوسط الزيادة الأسبوعية للأسابيع الثلاثة الماضية كان 16 مليون برميل، يقول المحللون إن كاشينغ سيصل حد التخمة خلال منتصف مايو، أو في غضون أسابيع محدودة من يونيو.

ينمو مخزون النفط في البحر أيضًا، مع تقديرات بتسجيل 160 مليون برميل، بمضاعفة من مستويات أسبوعين. ويقول كبير محللي ريستاد إن فائض المعروض النظري سيكون 21 مليون برميل خلال الربع الثاني من 2020.

والمسألة هنا أن صلاحية عقود النفط الخام تنتهي غداً، وبالتالي يجب تسوية العقود المتبقية بالبراميل. ويترك هذا الخيال مفتوح لأسعار عقود مايو. وما إذا كان التأثير على عقود يونيو سيكون قوياً عندما يتحول للشهر الأمامي بداية من يوم الأربعاء.

نعرض الآن على عقود شهر يونيو، والتي تتفوق حجمًا وعددًا على عقود مايو، ووصلت عند لـ 20.43 دولار للبرميل. وفقد برنت 9% و لكن عاد وبدأ بالصعود ليصل الى 20.98، وعندما كانت فترة تحويل عقود برنت كان هناك تراجع بأكثر من 4 دولار. والفارق الآن بين عقود مايو للنفط الخام ونفط برنت 16 دولار تقريباً لحظة الكتابة.