التحليل الفنى لسعر الذهب بعد أختباره للاعلى له منذ سبع سنوات




كان من الطبيعى أن يستمر سعر الذهب فى الارتفاع وبقوة خاصة مع استمرار المخاوف العالمية من استمرار تفشي وباء كورونا الصينى وتأثيره السلبى على مستقبل النمو الاقتصادى العالمى. قفز سعر الذهب الى مستوى المقاومة 1605 دولار للاوقية وهو الاعلى للذهب من سبع سنوات. ونوهنا كثيرا فى التحليلات الفنية الاخيرة بأن الذهب قد يعاود التحرك صوب المقاومة 1611 دولار للاونصة والتى سجلها فى الساعات الأولى من تداولات عام 2020 .


ويتوقع الاقتصاديون الآن أن يتوقف نمو الصين إلى الأرقام الفردية المنخفضة في هذا الربع ، في حين أن اليابان ، حيث تأكد إصابة عشرات الأشخاص بالفيروس هناك ، من المؤكد أنها تتجه نحو الركود. تلك التوقعات تربة خصبة للمعدن الأصفر في تحقيق المزيد باعتباره ملآذ أمن مثاليا للمستثمرين فى أوقات عدم اليقين ولن يكون أشدها من الوقت الحالى.

وقال مارسيل ثيليانت من كابيتال إيكونوميك في تعليق “المجهول الأكبر هو ما إذا كانت الأزمة ستؤدي إلى انخفاض كبير في الإنفاق من قبل المستهلكين اليابانيين”. وأضاف “في حين أن فيروس كورونا الجديد ليس قاتلًا مثل السارس ، إلا أنه من الممكن أن يعرض الإنفاق الاستهلاكي لضغوط حيث تمتنع الأسر عن زيارة المتاجر والمطاعم.” وقال: “من الواضح أن هناك خطرًا في انزلاق اليابان إلى الركود في بداية هذا العام”. الحكومات في أماكن أخرى تستعد أيضا للعمل لتخفيف ضربة الفيروس.


حيث أعلنت الحكومة السنغافورية عن ميزانية بقيمة 6.4 مليار دولار سنغافوري (4.6 مليار دولار) كإجراءات خاصة لتوفير تمويل إضافي للرعاية الصحية وإعانات للشركات والأسر. ويكافح المزارعون في جنوب شرق آسيا ، خاصة المناطق المدارية على طول حدود الصين الجنوبية ، لإيجاد أسواق للمحاصيل غير القادرة على تسويقها بسبب اضطرابات النقل وقيود الحجر الصحي في وسط وشرق الصين. لكن الاضطرابات في السياحة وقطاع الصناعات التحويلية لها نطاق أوسع بكثير.

وعليه تشجع السلطات الصينية المصانع على العودة إلى العمل ، لكن دراسة استقصائية للمصنعين في المنطقة الصناعية لنهر اليانغتسى أجرتها غرفة التجارة الأمريكية في شنغهاي الأسبوع الماضي وجدت أن ما يقرب من 80 ٪ لم يكن لديهم عدد كاف من الموظفين لتشغيلها بكامل طاقتها. وقالت ما يقرب من ثلث المسائل اللوجستية كانت همهم الأكبر.


وكان أكثر من ثلثي الشركات الـ 109 التي شملها الاستطلاع عادت بالفعل إلى العمل ، لكن العديد منهم قالوا إن أعمالهم تعوقها قيود الحجر الصحي والشكوك حول الموافقات الحكومية. ومما هز الأسواق مؤخرا. تحذير عملاق التكنولوجيا أبل Apple من إن الإيرادات ستقل عن التوقعات السابقة في الربع المالي الثاني بسبب تقليص الإنتاج وتراجع الطلب على أجهزة iPhone في الصين. فمتاجر Apple الموجودة هناك إما مغلقة أو تعمل بساعات قليلة.


حسب التحليل الفنى لسعر الذهب: على الرسم البياني وصل سعر الذهب الى قمة قناته الصعودية وسط إشارات مؤكدة من جانب جميع المؤشرات الفنية لوصول سعر المعدن الاصفر الى مناطق تشبع قوية للغاية القمة التالية لمكاسبه 1611 دولار ومع تخطيها قد يكون هناك رصد لمستويات قياسية جديدة.


ولن يكون هناك انعكاس للاتجاه بدون الإعلان النهائي عن توصل للقاح يقضى تماما على فيروس كورونا وهو لايزال أمر غير ممكن رغم الجهود العالمية وخاصة من الصين مصدر الوباء. أقرب مستويات الدعم للذهب حاليا 1593 و 1585 و 1572 على التوالى. سيتفاعل سعر الذهب الى جانب تطورات كورونا مع الإعلان عن أرقام التضخم البريطانية والكندية. ثم البيانات الامريكية أسعار المنتجين وتصاريح البناء ومضمون محضر الاجتماع الأخير لبنك الاحتياطى الفيدرالى.