تركيا تتصدى لتأثير كورونا بحزمة إجراءات اقتصادي ضخمة, ما هي؟



أعلنت الحكومة التركية عن حزمة جديدة من التدابير لمواجهة فيروس كورونا تحمل اسم "درع الاستقرار الاقتصادي"، وخصصت لها 100 مليار ليرة تركية (قرابة 15.5 مليار دولار).


وأشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي عقب ترؤسه الاجتماع التنسيقي الخاص بمكافحة كورونا، إلى إطلاق حزمة واسعة من التدابير تحت مسمى "درع الاستقرار الاقتصادي".


ومن أبرز بنود الدرع، تأجيل تسديد أقساط مؤسسة الضمان الاجتماعي المستحقة خلال أبريل/ نيسان، ومايو/ أيار، ويونيو/ حزيران، لمدة 6 أشهر.


وتخفيض نسب قيمة الضريبة المضافة خلال رحلات الطيران الداخلي من 18 إلى 1 بالمئة، لمدة 3 أشهر.

وإطالة فترة تسديد قروض المصانع المتضررة من كورونا ودفعات الفائدة للبنوك نحو 3 أشهر، فضلا عن تقديم دعم مالي إضافي لها عند الحاجة.


وتقديم دعم للمصدرين في هذه المرحلة التي تعاني من تراجع مؤقت للصادرات.

وفيما يخص شراء المنازل التي قيمتها أقل من 500 ألف ليرة، سيتم تخفيض الدفعة الأولى إلى 10 بالمئة، وزيادة نسبة المبلغ القابل للتقسيط من 80 إلى 90 بالمئة.


ولفت الرئيس التركي إلى أنه ستتم زيادة الرواتب التقاعدية الأدنى لتصبح ألف و500 ليرة، كما سيتم تقديم منحة العيد للمتقاعدين في بداية أبريل/ نيسان المقبل.


وأشار إلى أنه سيتم تخصيص ملياري ليرة إضافية لوزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية، لتقديم مساعدات مالية للعائلات المحتاجة التي تحددها الوزارة.


كما سيتم تفعيل برنامج الخدمات الاجتماعية والخدمات الطبية في المنازل للمسنين ممن تتجاوز أعمارهم الـ 80 عاما ويعيشون بمفردهم.