فهم الحسابات الرياضية وراء الأسواق


فهم الحسابات الرياضية وراء الأسواق (Understanding the math behind trading)


"أخطر أربع كلمات في الاستثمار هي: "الأمر مختلف هذه المرة."

- السير جون تمبلتون

مستويات فيبوناتشي هي إحدى أدوات التحليل الفني المستخدمة على نطاق واسع والتي تساعد في تحديد مناطق الدعم والمقاومة المهمة في الرسم البياني لسعر الأصل. وتعتمد هذه المستويات على فكرة أنه بعد أن تشهد الأسعار تحركًا قويًا صعوديًا أو هبوطيًا، تسترجع الأسعار جزءًا يمكن التنبؤ به من التحرك قبل استئناف التحرك في مسار لاتجاه الأصلي.


ما هي متتالية فيبوناتشي؟

تم اكتشاف متتالية فيبوناتشي في القرن الثالث عشر على يد العالم الإيطالي المتخصص في نظرية الأعداد ليوناردو "فيبوناتشي" بيسانو بيجولو. وقدم فيبوناتشي نظام العد الهندي العربي إلى علماء الرياضيات الأوروبيين. وفي كتابه الذي يحمل عنوان "ليبر أباتشي" أو كتاب الحساب، قدم متتالية الأعداد (0, 1, 1, 2, 3, 5, 8, 13, 21, و 34) والتي تمتد إلى ما لا نهاية.ويساوي كل عدد في هذه المتتالية مجموع العددين اللذان يسبقانه (0+1=1, 1+1=2, 1+2=3, 2+3=5, وهكذا).

وهناك خاصية مدهشة أخرى في هذه المتتالية وهي أن كل عدد يكون أكبر بمقدار 1.618 تقريبًا من العدد الذي يسبقه. وتمثل النسبة المشتركة بين كل عدد في المتتالية أساس متتالية فيبوناتشي، والتي يمكن أن يتم تطبيقها في مجالات متعددة مثل خوارزميات الكمبيوتر والدراسات البيولوجية بالإضافة إلى التداول والاستثمار.


كيف يتم تطبيق متتالية فيبوناتشي على التداول؟

لا تتحرك أسعار الأصول في خطوط مستقيمة. وإنما تتحرك عادة بشكل اتجاهي، سواء اتجاه صعودي أو هبوطي أو حتى اتجاه جانبي. وبداخل هذه التحركات الاتجاهية الواسعة، تقوم الأسعار غالبًا باسترجاع جزء من التحرك، وهو أمر يشار إليه غالبًا باسم التراجع أو الانسحاب، قبل مواصلة التحرك الاتجاهي السابق. وتعتبر نسبة فيبوناتشي الشهيرة، 1.618، هي أساس مستويات الارتداد التي يقوم المتداولون والمستثمرون بتطبيقها بشكل كبير.

وقد تم إنشاء مستويات ارتداد فيبوناتشي عن طريق اختيار نقطتين سعريتين متطرفتين على الرسم البياني للسعر. وبعد ذلك، يتم تقسم المسافة بين هاتين النقطتين السعريتين الرأسيتين إلى مستويات فيبوناتشي التالية - 0.00% و 23.6% و 38.2% و 50.0% و 61.8% و 100.0%.

ويمثل مستوى 0.00% نقطة البداية للتصحيح السعري، في حين يمثل مستوى 100.00% انعكاس كامل لمسار نقطة البداية للتحرك السعري الأصلي، والذي يتم قياسه عن طريق توصيل النقطتين السعريتين المتطرفتين. وأهم مستويات فيبوناتشي هي 23.3% و 38.2% و 50.0% و 61.8%، والتي يتم رسمها بشكل أفقي على الرسم البياني لسعر الأصل من أجل محاولة العثور على المناطق ذات الاحتمالية الكبيرة في أن تشهد انعكاسًا في مسار السعر.

وبالنظر إلى عمق مستويات فيبوناتشي المختلفة، يعتبر مستوى الارتداد 23.6% مسطحاً نسبيًا. وتحدث الارتدادات المسطحة في كثير من الأحيان، ولكن الانسحابات من مستوى 38.2% و 50.0% تعتبر متوسطة ويمكن أن توفر محفزات موثوق فيها لدخول الصفقات.

وأهم مستوى يتابعه المتداولون من مستويات فيبوناتشي هو 61.8%. فهذا المستوى من الارتداد يعكس عادة المسافة القصوى والتي يمكن أن يمتد إليها الانسحاب أو الانعكاس السعري "للاتجاه المضاد". وإذا فشل الاتجاه المضاد في العبور فوق أو تحت هذا المستوى، تكون النتيجة هي انعكاس الاتجاه الأصلي.

وفي حين أن مستويات فيبوناتشي قد تبدو معقدة، ولكنها أداة بصرية بسيطة للغاية لتحديد المناطق التي من المحتمل أن يواجه فيها سعر الأصل ازدحامًا في صورة الدعم أو المقاومة.

ومن السمات الأخرى لمستويات فيبوناتشي أنها، بخلاف المؤشرات الفنية الأخرى، مستويات سعرية أفقية ثابتة. وهذه الطبيعة الثابتة لمستويات فيبوناتشي تجعل من السهل على المتداولين والمستثمرين تحديد مناطق الانعكاس السعري المحتملة بشكل سريع.


كيف تعمل مستويات ارتداد فيبوناتشي؟

عندما يتم تطبيقها بشكل صحيح، تكون مستويات ارتداد فيبوناتشي مفيدة للغاية عند غياب العوامل المحفزة أو القوى الدافعة للزخم. والسبب الرئيسي وراء أن بعض مستويات فيبوناتشي تعمل عادة هو لأن الكثير من المتداولين يتبعونها ويستخدموها بشكل منتظم باعتبارها جزءًا من إستراتيجيتهم في التداول.

فإذا تم تحديد أحد مستويات فيبوناتشي المهمة على المخطط البياني السعري اليومي أو للساعة، يمكنك الاطمئنان بأن هناك عدد كبير من المتداولين سيراقبون هذا المستوى وينتظرون بلهفة لبدء صفقات. وتعمل مستويات ارتداد فيبوناتشي في جوهرها لأن عددًا من المستثمرين يقومون بإدخال الأوامر بالقرب من هذه المستويات، ممن يؤدي إلى خلق مناطق دعم ومقاومة مقابلة.


عيوب فيبوناتشي:

1- ينظر الأكاديميون إلى مستويات ارتداد فيبوناتشي باعتبارها مجرد وهم، وأنها ليست سوى تنبؤات والتي سواء بشكل مباشر أو غير مباشر تصبح صحيحة من تلقاء نفسها.

2- لا تكون مستويات فيبوناتشي عادة إستراتيجيات دخول بمفردها وقد تحتاج إلى تأكيد آخر من مؤشرات فنية مثل مؤشرات التذبذب في حالة تشبع الشراء/تشبع البيع أو الأنماط الانعكاسية للشموع اليابانية.


بعض الأفكار الأخيرة عن م