الاجتماع الحاسم للدول المنتجة للنفط , ما انعكاسه على الأسعار؟



ينعقد الخميس عبر الفيديو اجتماع بين الدول الكبرى المنتجة للنفط بمبادرة من السعودية ودعم من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ويهدف هذا الاجتماع الاستثنائي لبحث اتفاق على خفض الإنتاج بهدف دعم الأسعار التي انهارت مع تفشي فيروس كورونا .


بدعوة من السعودية، تعقد الدول الكبرى المنتجة للنفط وفي طليعتها دول أوبك اجتماعا الخميس عبر الفيديو بحثا عن اتفاق على خفض الإنتاج بهدف دعم الأسعار التي انهارت مع تفشي فيروس كورونا الجديد.


ويعتبر المسؤول في شركة "راشتاد إينرجي" بيورنار تونهاوغن أن هذا المؤتمر الطارئ المقرر عقده في الساعة 14,00 ت غ سيكون حاسما، معتبرا أنه "الأمل الوحيد للسوق من أجل تفادي انهيار تام للأسعار ووقف للإنتاج" في بعض المواقع.

ودعت السعودية التي بادرت إلى تنظيم الاجتماع بدعم من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى "اتفاق عادل يعيد التوازن المنشود للأسواق البترولية".


وخلال هذا الاجتماع ستبحث بلدان منظمة الدول المصدرة للنفط وشركاؤها في "أوبك بلاس" خفضا كبيرا للإنتاج العالمي للنفط، وهو سلاحها الرئيسي في مواجهة تدني الطلب العالمي على الذهب الأسود.


ويبدو أن هناك توافقا على اقتطاع عشرة ملايين برميل في اليوم من الإنتاج المشترك، ما سيمثل 10% من الإنتاج العالمي، وهو رقم طرحه ترامب في تغريدة الخميس الماضي، غير أن نسب تقاسم هذا الخفض بين الدول ستكون مسألة شائكة.