سوق الأسهم العالمي يخسر 3 تريليون دولار، وداو جونز ينذر بالمزيد مع فشل ترامب !



هبطت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز 370 نقطة يوم الخميس، بينما سجلت سندات الخزانة الأمريكية مستوى قياسي الانخفاض غير مسبوق، بظهور حالات جديدة في الصين، وتزايد الحالات على مستوى العالم.


انزلقت عقود داو 1.4% قبل الافتتاح، وتراجع إس آند بي 500 مقدار 1.3%، بينما تراجعت عقود ناسداك 100 بنسبة 1.5%.


وهبطت عوائد سندات الخزانة الأمريكية بارتفاع الأسعار، لتسجل مستوى قياسي الانخفاض عند 1.29% لأجل 10 سنوات، ويستمر منحنى العائد في إصدار تحذيرات من الركود.

وتقف توقعات الأسواق عند نسبة 50% لتخفيض الفيدرالي فائدته في أبريل.


وتتنامى المخاوف حيال تأثيرات الانتشار السريع للفيروس على النمو العالمي، وما سيفعله هذا بسوق الأسهم العالمي، الذي وصلت خسائره لـ 3 تريليون دولار هذا الأسبوع.


يوم الأربعاء، أعلنت الولايات المتحدة عن أول حالة إصابة لم يكن له سابق صلة بالصين، أو بأي شخص مصاب.

تجاهل المستثمرون الخطاب الذي ألقاه ترامب يوم أمس محاولًا تهدئة السوق، وقال إن الخطر محدود للغاية، وأشار للجاهزية العالية للولايات المتحدة في مواجهة الخطر.


ترامب يخسر أمام الكورونا، والذعر مستمر

واستمرت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي في هبوطها العنيف لـ 47.27 دولار للبرميل، بينما على خلفية هبوط عوائد السندات يرتفع الذهب ويبرق كملاذ آمن. لأن المستثمر يفضل الحصول على أصل بلا عائد نظير جني عوائد منخفضة أو سلبية من سوق السندات. ويرافق هذا هبوط في الدولار الأمريكي مع ارتفاع معدلات توقع تخفيض الفيدرالي الفائدة.