لماذا تخفيض أسعار الفائدة للمرة الثانية !؟



خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي أسعار الفائدة للمرة الثانية خلال أقل من أسبوعين، الأحد، في خطوة استثنائية جديدة لدعم اقتصاد الولايات المتحدة وسط جائحة فيروس كورونا الآخذة بالتسارع في أنحاء العالم.


انخفض الدولار أمام مجموعة واسعة النطاق من العملات اليوم الاثنين متأثراً بإنخفاض أسعار الفائدة مرة أخرى بشكل مفاجئ واتخاذ البنوك المركزية الكبرى خطوات للتخفيف من نقص الدولار وتوفير سيولة إضافية.


وذكر البنك المركزي في بيان أنه قرر خفض النطاق المستهدف لأسعار الفائدة إلى ما بين الصفر و0.25 بالمئة.

وأوضح مجلس الاحتياطي في البيان "تداعيات فيروس كورونا ستثقل كاهل النشاط الاقتصادي في المدى القريب وتفرض مخاطر على التوقعات الاقتصادية. في ضوء هذه التطورات، قررت اللجنة خفض النطاق المستهدف".


وتابع: "تتوقع اللجنة الإبقاء على هذا النطاق المستهدف إلى أن تتكون لديها قناعة بأن الاقتصاد قد تجاوز الأحداث الأخيرة وأنه يسير صوب تحقيق أهدافها المتمثلة في أقصى مستوى توظيف واستقرار الأسعار".


كان مجلس الاحتياطي خفض بالفعل أسعار الفائدة نصف نقطة مئوية أثناء اجتماع عاجل في الثالث من مارس، في أول خفض خارج جدول اجتماعات السياسة العادي منذ الأزمة المالية في 2008.

وكان موعد اجتماع صناع السياسات التالي للبت في أسعار الفائدة في 17 و18 من مارس.