تقلبات غير مسبوقة للأسواق, متى ستستقر؟



ارتفعت مستويات مؤشر التقلب، فيكس، لأعلى وصولًا لما سجلته في 2008 خلال الأزمة المالية العالمية. ولكن هناك مؤشر آخر للقلب يسجل ارتفاعات قويًا وهو: البولنجر باند، ووصل لمستويات لم نشهدها منذ 12 عام على مؤشر إس آند بي 500


تقلبت الأسواق تقلبًا غير مسبوق بسبب القوة العنيفة، والتذبذب العالي، والانخفاضات القوية. وبالنظر لتلك العوامل، نرى أن عودة الهدوء للأسواق لن تأتي سريعًا.


اتساع البولنجر باند

يقيس بولنجر باند التحركات الانحرافية القياسية أعلى أو أدنى المتوسط المتحرك لـ 200 يوم. ويخلق وصلة حول سعر السهم أو المؤشر تدل على حالة التشبع البيعي أو الشرائي. مما يجعل اتساع تلك الروابط دليلًا على عمق التقلب الحادث. وعندما تتقارب تلك الروابط، يكون عندها التقلب ليس بالعنف الشديد.

الآن يصل اتساع الرابط الواحد لـ 0.32، وهو أكبر بكثير من الفترات السابقة على التذبذب الحالي. ولم تظهر تلك القراءات منذ 2008، وعندما كان الرقم 0.41.





ماذا يعني هذا لمستقبل التقلب؟

لو استخدمنا الفترات السابقة التي شهدنا فيها تذبذبات بتلك الحدة، سنعلم أنه يلزم شهور حتى تبدأ تلك التقلبات بالهدوء التدريجي.

على سبيل المثال، في صبف 2011، ارتفع التقلب في شهور الصيف بسبب المخاوف حيال أزمة الدين الأوروبي، وتراجع تقييم الدين الأمريكي. تسبب هذا بهبوط مؤشر إس آند بي 500 بحوالي 21% من الذروات المسجلة خلال يوم التداول، إلى النقاط الدنيا. كانت عندها البولنجر باند في ذروتها لحوالي 0.24، واستغرق الأمر 6 أشهر حتى عادت مستويات التذبذب للهدوء.

يعني هذا على الأرجح أن مستويات التقلب ستظل مرتفعة لبعض الوقت، بينما يحاول السوق التداوي من الإصابات الصادمة التي طرأت عليه. ويعني هذا استمرار التقلب العنيف للأسعار، حتى بعد تمكن سوق الأسهم من إيجاد قاع.


سوق الخيارات

إن نماذج التقلب على إس آند بي 500 شديد الارتفاع عند نسبة 102% بحلول 12 مارس. ولكنها توضح أن التقلب المتوقع عند شهور انتهاء صلاحية العقود سيكون أعلى خلال الفترة ما بين 2-3 شهور أمامية. ويجعل الأسعار مناسبة لشراء عقود الخيارات في سوق مرتفع.





إجمالًا، يجب توقع بقاء التقلب عالي خلال الأسابيع والشهور المقبلة، وأي تعافي سيكون عبارة عن جولة حادة تسبق هبوط عنيف، تشابه ما وقع في 2011، والتعافي في 2019. ويدلنا هذا على أن سوق الأسهم سيستمر في التأرجح ما بين التحركات للأعلى وللأسفل خلال تلك الفترة.

ومع غموض مستقبل الأسهم، يبدو أن التقلب لن يتراجع في الشهور المقبلة. حتى مع التقلبات التي تبدو أقل الآن.