ماذا فعل كورونا بالنفط والخليج؟!



ارتفعت أسعار النفط 8% الثلاثاء، لتتعافى من أكبر خسارة تسجلها في يوم واحد في نحو 30 عاما، فيما سجلت بورصات الخليج انتعاشا مع افتتاح التعاملات بعد تسجيلها خسائر في الأيام الماضية، مستفيدة من ارتفاع في أسعار النفط في الأسواق العالمية، وتباطؤ حدة الإصابات بفيروس كورونا بالصين.

وارتفع مؤشر سوق دبي بنسبة 5.5 بالمئة عند الافتتاح، بينما سجل مؤشر سوق أبوظبي ارتفاعا بنسبة 4.2 بالمئة.وسجلت أيضا بورصتا الكويت وقطر انتعاشا بعد خسائر في الجلسات الأخيرة، حسبما ذكرت "فرانس برس".


أسواق النفط:

ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بحلول الساعة 06:05 بتوقيت غرينتش، 2.85 دولار أو ما يعادل 8.3 بالمئة إلى 37.21 دولار للبرميل، بينما ربحت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.46 دولار أو 7.9 بالمئة إلى 33.59 دولار للبرميل.


ونزل الخامان القياسيان 25 بالمئة أمس الاثنين، لينخفضا لأدنى مستوياتها منذ فبراير 2016 ويسجلان أكبر تراجع بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ 17 يناير1991، حين تراجعت أسعار النفط عند اندلاع حرب الخليج.


الأسهم الآسيوية في ارتفاع وعائدات السندات في صعود من مستويات تاريخية متدنية في الوقت الذي أدت فيه تكهنات بتحفيز منسق من جانب بنوك مركزية وحكومات في أنحاء العالم إلى تهدئة حالة البيع من جانب المستثمرين.


المعنويات ترتفع بعد أن زار الرئيس الصيني شي جين بينغ ووهان، بؤرة تفشي فيروس كورونا، للمرة الأولى منذ ظهور المرض، وفي الوقت الذي تباطأ فيه انتشار الفيروس في بر الصين الرئيسي بقوة.